قد يكون فصل الربيع والصيف بمثابة كابوس بالنسبة لبعض الأشخاص الذين يعانون من أعراض حمى القش، المعروفة أيضا باسم التهاب الأنف التحسسي، وهي مجموعة من الأعراض التي تؤثر على الأنف، ويحدث ذلك عندما “يتعرف جهاز المناعة في الجسم ويبالغ في رد فعله” تجاه شيء ما في البيئة لا يسبب عادة أي مشاكل لدى معظم الناس. يمكن أن تكون موسمية ودائمة.


ما هو التهاب الأنف التحسسي الموسمي؟


كشف الدكتور حاتم بدران أستاذ كب وجراحة الأنف والأذن جامعة القاهرة، أن أعراض التهاب الأنف التحسسي الموسمي تظهر خلال مواسم الربيع والصيف وأوائل الخريف، وعادة ما تكون ناجمة عن “الحساسية تجاه جراثيم العفن المحمولة جواً” أو “حبوب اللقاح” من الأشجار والعشب والأعشاب الضارة.


ما هو التهاب الأنف التحسسي الدائم؟


وأشار أستاذ طب وجراحة الأنف والأذن خلال تصريحاته أن على العكس هناك بعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب الأنف التحسسي الدائم من أعراض على مدار العام، ويكون ناجم عن عث الغبار أو شعر الحيوانات الأليفة أو وبرها أو العفن.

وكشف أنه يمكن أن تشمل أعراض حمى القش ، سيلان الأنف وانسداد الأنف. دموع من العين مع آثار للحكة واحمرارها والعطس والسعال؛ حكة في الأنف، سقف الفم أو الحلق. المخاط الذي ينزل في الجزء الخلفي من الحلق، وتورم الجلد الذي يظهر عليه الكدمات تحت العينين. التعب الشديد بسبب قلة النوم. 


يمكن الوقاية من حمى القش من خلال اتباع التالى حسب موقع هيلث سايد :


ابتعد عن المحفزات وقم بإجراء بعض التغييرات على منزلك.

أبقى النوافذ والأبواب مغلقة خلال “فترات ارتفاع حبوب اللقاح”.

استخدم مكيف الهواء في المنزل وأثناء وجودك في السيارة.

ارتد نظارات أو نظارات شمسية عندما تكون بالخارج لإبعاد حبوب اللقاح عن عينيك، واستخدم أغطية سرير مقاومة للعث للحد من التعرض لعث الغبار.

غسل يديك بعد اللعب مع الحيوانات.