الحمل هو رحلة جميلة للأمهات حيث إنها مليئة بالإثارة والتجارب الجديدة والألم أيضًا، ولكن خلال هذه الأشهر التسعة، فإن العديد من الأشخاص يقدم بعض النصائح عند اقتراب موعد الولادة، فمنها الصحيح والأخر خرافة، ووفقًا لموقع onlymyhealth سنتعرف على أبرز هذه الخرافات.


 – الخرافة الأولى: يجب على المرأة الحامل أن تأكل لشخصين


الحقيقة: لا، هذا ليس صحيحًا، يجب على المرأة الحامل أن تأكل أكثر قليلاً، على الرغم من أن النساء الحوامل يحتاجن إلى عناصر غذائية إضافية لدعم نمو وتطور أطفالهن، إلا أنهن لا يحتجن إلى مضاعفة السعرات الحرارية التي يتناولنها. وبدلاً من ذلك، يجب عليهم التركيز على استهلاك نظام غذائي متوازن يتضمن مجموعة متنوعة من الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية مثل الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية. بشكل عام، تحتاج النساء الحوامل فقط إلى استهلاك 300-500 سعرة حرارية إضافية يوميًا خلال الثلث الثاني والثالث.


الأطعمة التي يجب على النساء تجنبها أثناء الحمل، ومنها


-البيض النيئ واللحوم النيئة.


-تجنب التدخين .


-استخدم دائمًا الحليب المبستر .


-المأكولات البحرية، يجب تجنب الأسماك التي تحتوي على الزئبق لأن كل هذه المواد الغذائية ليست جيدة لنمو الجنين.


-تنظيف  الفواكه والخضروات النيئة جيدًا قبل تناولها.


– الخرافة الثانية: يجب على النساء الحوامل تجنب ممارسة الرياضة


الحقيقة: يُنصح النساء الحوامل بممارسة التمارين الرياضية المعتدلة لمدة 150 دقيقة على الأقل أثناء الحمل أسبوعيًا يمكن القيام بتمارين خاصة مثل القرفصاء أو إمالة الحوض في الثلث الثالث من الحمل والتي يمكن أن تساعدك على الاستعداد للمخاض والولادة. هذه التمارين مفيدة لتقليل خطر الإصابة بالسمنة أو سكري الحمل أو ارتفاع ضغط الدم.


فالحمل هو عملية فسيولوجية طبيعية، وهو ليس مرضًا، لذا يجب أن تستمر في ممارسة النشاط البدني كما كانت قبل الحمل. ومن ثم، يجب مواصلة الأعمال المنزلية الأساسية والعمل المكتبي. وقال الدكتور ثوكرال: “فقط إذا كانت لديها أي مضاعفات، فسيضعها طبيبها على بعض القيود على الحركة البدنية أو النشاط أثناء الحمل”. ممارسة التمارين الرياضية مفيدة للنساء الحوامل لتقليل آلام الظهر والأرق. تعتبر التمارين الرياضية آمنة ومفيدة بشكل عام لمعظم النساء الحوامل، ومع ذلك، يجب عليهن تجنب الأنشطة عالية التأثير، وكذلك الأنشطة التي تنطوي على خطر كبير للسقوط أو صدمة في البطن.


– الخرافة 3: يجب على النساء الحوامل تجنب جميع المكسرات والفول السوداني لمنع الحساسية لدى أطفالهن


الحقيقة: لا يوجد دليل يدعم فكرة أن تجنب المكسرات أو الفول السوداني أثناء الحمل يقلل من خطر الحساسية لدى الأطفال. في الواقع، تشير بعض الأبحاث إلى أن تناول المكسرات أثناء الحمل قد يقلل في الواقع من خطر حساسية الفول السوداني لدى الأطفال. “ما لم تكن لديك حساسية معروفة تجاه المكسرات أو الفول السوداني، فيمكن إدراجها كجزء من نظام غذائي صحي أثناء الحمل، حيث توفر العناصر الغذائية الأساسية مثلبروتينوقال الدكتور ثوكرال: “الألياف والدهون الصحية“.


– الخرافة الرابعة: تناول السمن يساعد على الولادة الطبيعية


وفي معرض حديثها عن الأسطورة الأكثر شيوعًا المتمثلة في تناول السمن للولادة الطبيعية، إن السمن لن يجعل طفلها ينزلق عبر قناة الولادة. إنها تحتاج إلى ممارسة الرياضة وأسلوب حياة نشط لذلك. كما أن ذلك يعتمد على حجم الطفل والحوض.


– الخرافة الخامسة: الولادة المهبلية غير ممكنة بعد الولادة القيصرية


في الواقع، قد تكون قادرة على ذلك فإن الأمر يعتمد على كيفية التيارحملتقدم المرأة في المخاض وخطر حدوث أي مضاعفات محتملة. “هناك فرصة جيدة بنسبة 50-60٪ للولادة المهبلية بعد الولادة القيصرية. قال الدكتور ثوكرال: “إن العوامل المفضلة لـ VBAC هي المخاض التلقائي، ووزن الجنين متوسط ​​الحجم، والحوض الواسع، والرعاية الثالثية للولادة