بسنت الشرقاوي



نشر في:
السبت 16 مارس 2024 – 12:07 م
| آخر تحديث:
السبت 16 مارس 2024 – 12:07 م

يعاني كثير من الصائمين من “حرقة المعدة” بسبب تناول كثير من الأطعمة على الإفطار خلال شهر رمضان، وقد تكون هذه الأطعمة دسمة أو مقلية مما يسبب صعوبة في الهضم.

يقول أطباء موقع هيلث لاين الأمريكي، إنه يمكن منع أو تقليل أعراض الارتجاع الحمضي من خلال بعض التغييرات في نمط الحياة، بما في ذلك تعديل وضع النوم وتجنب بعض الأطعمة والمشروبات الحمضية، بالإضافة إلى استخدام بعض الأشخاص أدوية لعلاج الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة بشكل سريع، إلا أن العديد من تعديلات نمط الحياة يمكن أن تساعدك أيضًا على تقليل الأعراض وتحسين نوعية حياتك.

فيما يلي نصائح طبيعية لتقليل الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة، وكلها مدعومة بالأبحاث العلمية.

1. النوم على جانبك الأيسر

تظهر الأبحاث أن النوم على جانبك الأيسر يمكن أن يساعد في تقليل ارتجاع الحمض ليلاً، ووفقًا لإحدى المراجعات، فإن الاستلقاء على جانبك الأيسر قد يقلل من التعرض للحمض في المريء بنسبة تصل إلى 71٪، فالنوم على الجانب الأيسر يحفظ الحمض بعيدًا عن العضلة العاصرة للمريء السفلية.

2. تعلية موضع الرأس

قد يعاني البعض من حرقة المعدة خلال النوم ليلا، ووجدت مراجعة واحدة لأربع دراسات أن رفع رأس السرير يقلل من ارتجاع الحمض ويحسن الأعراض مثل حرقة المعدة والقلس لدى الأشخاص المصابين بالارتجاع المعدي المريئي.

3. تناول الطعام في وقت مبكر

وفقا للمؤسسة الدولية لاضطرابات الجهاز الهضمي (IFGD)، إذا كنت تعاني من ارتجاع الحمض، يجب أن تحاول تتناول الطعام قبل ساعات قليلة من الذهاب إلى السرير.

ويمكنك تناول أطعمة ثقيلة في وجبة الإفطار في شهر رمضان ثم أطعمة خفيفة بينها وبين السحور أو على السحور، لأن الوجبات الثقيلة، يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الأعراض في الليل.

4. البصل المطبوخ بدلًا من الخام

يعد البصل الخام مسببًا شائعًا لأعراض الجهاز الهضمي مثل الارتجاع الحمضي وحرقة المعدة، وذلك لأن البصل الخام أكثر صعوبة في الهضم وقد يؤدي إلى تهيج بطانة المريء، مما يتسبب في تفاقم حرقة المعدة. إذا كنت تحب تناول البصل، ففكر في تناوله مطبوخًا.

5. تناول وجبات أصغر حجماً وبشكل متكرر

العضلة العاصرة السفلية للمريء هي عضلة تعمل كصمام بين المعدة والمريء، وعند الأشخاص الذين يعانون من الارتجاع الحمضي، تكون هذه العضلة ضعيفة أو مختلة وظيفيا، مما يتسبب في تدفق الحمض إلى المريء.

ليس من المستغرب أن تحدث العديد من أعراض الارتجاع بعد تناول الوجبة؛ لذلك، فإن تناول وجبات أصغر حجمًا وبشكل متكرر على مدار اليوم قد يساعد في تقليل أعراض الارتجاع الحمضي.

6. الحفاظ على وزن معتدل

تظهر الأبحاث أن وجود دهون زائدة في البطن قد يرتبط باحتمالية أكبر للإصابة بالارتجاع الحمضي والارتجاع المعدي المريئي، حيث ترتبط السمنة بشكل عام بفرصة أكبر للإصابة بالارتجاع المعدي المريئي بسبب زيادة الضغط داخل تجويف البطن.

إذا كنت مهتمًا بإنقاص الوزن كوسيلة لإدارة الارتجاع الحمضي، فتحدث مع طبيبك أولاً لتحديد ما إذا كان ذلك مناسبًا لك.

7. اتبع نظامًا غذائيًا منخفض الكربوهيدرات

تظهر الأبحاث أن تناول نظام غذائي عالي بالكربوهيدرات يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الارتجاع الحمضي، كما أن تقليل تناول الكربوهيدرات يمكن أن يساعد في تقليل أعراض ارتجاع المريء.

ويشتبه بعض الباحثين في أن الكربوهيدرات غير المهضومة قد تسبب فرط نمو البكتيريا وزيادة الضغط داخل البطن، مما قد يساهم في الانعكاس الحمضي.

8. لا تشرب الكثير من القهوة

وجدت الأبحاث أن القهوة قد تؤدي أيضًا إلى إرخاء العضلة العاصرة السفلية للمريء بشكل مؤقت، مما يزيد من فرصة ارتجاع الحمض.

ومع ذلك، فإن نتائج الأبحاث غير حاسمة، حيث لم تجد الأبحاث القديمة وجود علاقة بين استهلاك القهوة وأعراض الارتجاع الحمضي.

9. الحد من تناول المشروبات الغازية

يُظهر البحث أن الاستهلاك المنتظم للمشروبات الغازية أو الغازية، بما في ذلك المشروبات الغازية والصودا والمشروبات الغازية، يمكن ربطه بارتفاع نسبة السكر في الدم.

10. لا تشرب الكثير من عصير الحمضيات

تعتبر العديد من أنواع عصير الحمضيات، بما في ذلك عصير البرتقال والجريب فروت، من المسببات الشائعة لحرقة المعدة، وذلك على الرغم من أن عصير الحمضيات ربما لا يسبب ارتجاعًا حمضيًا بشكل مباشر، إلا أنه قد يؤدي إلى تفاقم حرقة المعدة بشكل مؤقت.

11. تجنب النعناع إذا لزم الأمر

النعناع من المكونات الشائعة المستخدمة لصنع شاي الأعشاب وإضافة نكهة للأطعمة والحلوى والعلكة وغسول الفم ومعجون الأسنان، ومع ذلك، تظهر الأبحاث أن زيت النعناع قد يقلل من ضغط العضلة العاصرة للمريء، مما قد يسبب حرقة المعدة.

وأظهرت دراسة أخرى أن المنثول- وهو مركب موجود في النعناع- يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الارتجاع لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتجاع المريء، لهذا السبب، من الأفضل تجنب النعناع إذا شعرت أنه يزيد من حرقة المعدة لديك.

12. الحد من الأطعمة الغنية بالدهون

الأطعمة المقلية مثل البطاطس والبيتزا والسجق، وبعض الأطعمة الدهنية الأخرى قد تكون أيضًا محفزًا للارتجاع المعدي المرئي عن طريق التسبب في إطلاق الأملاح الصفراوية في الجهاز الهضمي، المؤدية لتهيج المريء.

ومع ذلك، فأنت بحاجة إلى بعض الدهون للبقاء في صحة جيدة، كُل بوسطية أو استشر طبيبك.

13. الإقلاع عن التدخين

يساعد اللعاب على تحييد الحمض الذي يصعد من معدتك إلى المريء، لكن التدخين يمكن أن يقلل من كمية اللعاب في فمك.

كما يقلل التدخين من الضغط في العضلة العاصرة السفلية للمريء، مما قد يسبب السعال والارتجاع الحمضي، حيث تظهر الأبحاث أن الإقلاع عن التدخين يمكن أن يقلل من شدة الارتجاع الحمضي أو ارتجاع المريء.