10:30 ص


السبت 23 مارس 2024

كشفت دراسة أمريكية حديثة عن إمكانية محاكاة فوائد اللياقة البدنية من خلال تناول قرص واحد دون الحاجة إلى ممارسة الرياضة ويطلق على هذا القرص اسم “SLU- PP- 332″، ويعتقد أنه يحفز مسار التمثيل الغذائي الطبيعي (الأيضي) الذي يتم تحفيزه عادة من خلال ممارسة الرياضة.

ويعتقد الباحث الرئيسي والكيميائي، بهاء الجندي، من جامعة واشنطن، أنه إذا تمكن فريق البحث من استهداف المسار الأيضي نفسه لدى البشر بنجاح، فقد يؤدي ذلك إلى تطوير علاجات لبعض الأمراض، مثل الأمراض التنكسية العصبية وقصور القلب، وفقا لما جاء في “ساينس ألرت”.

ويحفز النشاط البدني العديد من المسارات الأيضية التي يمكنها تحسين صحة الإنسان بمجموعة واسعة من الطرق، ولكن مسارا واحدا بفوائد صحية مثيرة للإعجاب يتميز بأنه يحفز المستقبلات المرتبطة بالإستروجين (ERRs).

وتوجد هذه المستقبلات في أنسجة العضلات والقلب والدماغ، حيث تنظم مجموعة واسعة من الجينات المرتبطة بالتمثيل الغذائي والمناعة والالتهابات والتوازن والنمو والنمو الخلوي والتكاثر.

وعمل باحثو جامعة فلوريدا (UF) وجامعة واشنطن في سانت لويس، على تطوير نسخة من دواء ERR منذ بضع سنوات، للتركيز على 3 أنواع مختلفة من ERR.

وخلال تجارب سابقة، أظهر الجندي وزملاؤه أن إعطاء النسخة المطورة SLU- PP- 332 للفئران، يزيد من نوع الألياف العضلية المقاومة للتعب في أجسامها، ما يؤدي إلى تحسين قدرة القوارض على التحمل على أجهزة المشي، ويسمح لها بالركض لفترة أطول.

وأوضحت التجارب اللاحقة أن الفئران التي تلقت SLU- PP- 332 مرة يوميا لمدة شهر، اكتسبت دهونا أقل بعشر مرات من الفئران غير المعالجة، على الرغم من أنها استمرت في تناول الكمية نفسها من الطعام

وأكد الصيدلي توماس بوريس، من جامعة UF: “عندما تعالج الفئران بالدواء، تتحول عملية التمثيل الغذائي في الجسم بالكامل إلى استخدام الأحماض الدهنية، وهو ما يشبه إلى حد كبير ما يستخدمه جسم الإنسان عند الصوم أو ممارسة الرياضة. ثم تبدأ القوارض في فقدان الوزن”.

وهذا لا يعني أن SLU- PP- 332 هو بديل مثالي للتمرين الرياضي، ولكن يبدو أنه يحفز مسارا جزيئيا ينقل العديد من فوائد التمرين إلى القلب والدماغ والكلى.

وتابع الجندي في اجتماع له للجمعية الكيميائية الأمريكية، بعد تقديم النتائج: ” ” كثير من الناس لا يستطيعون ممارسة الرياضة، وقرص الدواء يمكن أن يكون مفيدا للغاية لمحاكاة أو تعزيز آثار التمارين الرياضية للأشخاص الذين يتقدمون في السن، أو للأشخاص الذين يعانون من أمراض معينة، أو أولئك الذين يعانون من فقدان العضلات عند استخدام بعض الأدوية الأخرى.