أيام قليلة ويحل علينا شهر رمضان المبارك، ويسأل الصائمون ما هى الطرق الصحية لكسر الصيام بدون تعرضهم لأي مضاعفات، وحول ذلك أجاب الدكتور محمد حلمي استشاري السمنة والنحافة في كلية طب المنصورة . 


 


وأكد أن الكثير فور سماع أذان المغرب يتناولون كميات كبيرة من الماء، وهذا الأمر يرضهم لعدم قدرتهم على تناول الطعام، ولذا الماء يجب أن تكون بحساب، بدون الإسراف في تناولها، لتجنب التعرض لمضاعفات أنت بغني عنها كالانتفاخ الشديد. 


 


وأضاف، أن تناولك للتمر سواء كان لوحدة أو مع الحليب، يعد خيارًا جيدًا لأنه  يحتوي علي نسبة طبيعية من السكريات والعناصر الغذائية المهمة التي يتم فقدانها خلال الصيام، ويمد الجسم بالطاقة والحيوية بعد ساعات الصيام، لافتًا إلى أنه يجب عدم الإكثار عن تناول 3 حبات من التمر مع كوب من الحليب. 


 

وأشار إلي أن طبق الشوربة تعد خيارًا جيدًا لأنها تساهم بشكل كبير فى تعويض الجسم بالسوائل التي فقدها خلال ساعات الصيام، من سوائل وأملاح ومعادن، كما أنها تساعد علي تهيئة الجهاز الهضمي لاستقبال باقي الأطعمة. 


 


أما بالنسبة للأشخاص الذين يتناولون العصائر فور سماعهم لأذان المغرب، تعرضهم هذه العادة غير الصحية للإصابة بارتفاع نسبة السكر بالدم، وأيضًا يزيد من فرص إصابتهم بالدوخة والشعور بالتعب، ولذا العصائر يمكنك تناولها بعد وجبة الإفطار وليس قبلها.