نشر في:
الثلاثاء 2 أبريل 2024 – 2:25 م
| آخر تحديث:
الثلاثاء 2 أبريل 2024 – 2:25 م

رحب الدكتور أسامة عبد الحي، نقيب الأطباء، بتوسيع الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تقديم الخدمات الصحية، باعتبار القطاع الخاص كان على مر العصور شريكًا أساسيًا في تقديم هذه الخدمات.

جاء ذلك في تصريحات لبرنامج «بتوقيت مصر»، الذي يقدمه الإعلامي تامر أبو عرب على شاشة «التلفزيون العربي»، تعليقًا على توجيه الرئيس عبد الفتاح السيسيـ بسرعة الانتهاء من الخطوات التشريعية المطلوبة لتسهيل مشاركة القطاع الخاص في المنظومة الصحية.

وأضاف عبد الحي، أن نقابة الأطباء تفاوضت كثيرا مع وزارة الصحة بشأن قانون المنشآت الطبية؛ لتشجيع القطاع الخاص الصغير والمتوسط، وألا تكون الفرصة متاحة فقط لكبار المستثمرين، لأن هذه المنشآت الكبرى لن يستطيع المواطن محدود ومتوسط الدخل الاستفادة منها بسبب الأوضاع الاقتصادية.

وشدد على أهمية «منح القدر الأكبر من التسهيلات للعيادات والمراكز الطبية الصغيرة، وكذلك المنشآت الأهلية التابعة للمساجد والكنائس؛ لأنها هي التي تقدم الخدمة للقطاع الأكبر من المواطنين».

ولفت نقيب الأطباء إلى ضرورة إعادة النظر في توجه وزارة الصحة لاشتراط إعادة ترخيص المنشآت الطبية كل ٤ أو ٥ سنوات؛ لأن ذلك يضيف أعباء إضافية، خصوصًا على الأطباء وصغار المستثمرين، بالإضافة إلى أنه لا يحدث في أي من القطاعات الاقتصادية الأخرى.

وأوضح أنه يمكن الوصول إلى هدف التأكد من جاهزية المنشآت الصحية عن طريق تجديد الاعتماد وليس تجديد الترخيص، مضيفًا: «هناك منشآت طبية صغيرة يضع فيها ٥ أو ٦ أطباء تحويشة العمر وتقدم خدمة صحية مطلوبة للفئات الأقل قدرة وفي مناطق شعبية، ويجب على الدولة وهي تخطط لدعم القطاع الخاص أن يكون هذا النوع من المنشآت على رأس أولوياتها لتقديم الدعم».