السيروتونين هو أحد هرمونات السعادة المهمة، وهو هرمون يرتبط بتنظيم مزاجنا ويلعب دورًا حاسمًا فى الحفاظ على صحتنا العقلية العامة، وترتبط مستويات السيروتونين المنخفضة بحالات الصحة العقلية المختلفة، فى حين يلجأ بعض الناس إلى الأدوية لتعزيز مستويات السيروتونين، وهناك طرق طبيعية مختلفة لتعزيز مستويات السيروتونين فى الجسم، وذلك وفقا لموقع healthshots.


 


ما هرمون السيروتونين؟


السيروتونين هو ناقل عصبي موجود بشكل أساسي في الدماغ، وهو معروف بدوره في تنظيم المزاج والنوم والشهية والوظائف الفسيولوجية المختلفة، غالبًا ما يُطلق عليه اسم الناقل العصبى “للشعور بالسعادة” نظرًا لتأثيره على تعزيز مشاعر الرفاهية والسعادة.


 


ماذا يفعل هرمون السيروتونين في الجسم؟


يؤدي السيروتونين وظائف حاسمة في تنظيم المزاج والشهية والهضم والنوم والذاكرة والرغبة الجنسية، فهو يسهل التواصل بين الخلايا العصبية ويؤثر على عمل العضلات والأوعية الدموية والأعضاء، وترتبط مستويات السيروتونين المنخفضة باضطرابات المزاج مثل الاكتئاب والقلق والأرق، بالإضافة إلى حالات مثل متلازمة القولون العصبي (IBS) والصداع النصفي.


 


ما المشاكل المرتبطة بانخفاض مستويات السيروتونين؟


قد تظهر أعراض انخفاض مستويات السيروتونين على النحو التالى..

• انخفاض الحالة المزاجية

• التهيج

• القلق

• التعب

• ضعف الشهية

• صعوبة في النوم.


 


كيفية زيادة السيروتونين بشكل طبيعي دون دواء؟


يبدأ الناس في تناول الأدوية لتعزيز مستويات السيروتونين في الجسم، ومع ذلك، هناك العديد من الطرق الطبيعية لزيادة إنتاج السيروتونين في الجسم.


 


طرق الطبيعية لزيادة إنتاج السيروتونين


1. التعرض لأشعة الشمس


ضوء الشمس له تأثير مباشر على الحالة المزاجية ومستويات السيروتونين في الجسم، لذلك تميل مستويات السيروتونين إلى الانخفاض خلال فصل الشتاء وترتفع في فصل الصيف، ويحفز التعرض لأشعة الشمس إنتاج السيروتونين في الدماغ، استهدف التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 إلى 30 دقيقة يوميًا، خاصة في الصباح.


ونظرت دراسة حللت 53 شخصًا في آثار العلاج بالتعرض لأشعة الشمس على النساء في منتصف العمر، وأشارت النتائج إلى أن النساء اللاتي قضين وقتًا أطول في الطبيعة شهدن زيادة كبيرة في مستويات السيروتونين في الجسم.


 


2. ممارسة التمارين الرياضية بانتظام


تعزز التمارين البدنية مستويات السيروتونين عن طريق تحفيز إطلاق التربتوفان في الدم، ويعنى المزيد من إنتاج التربتوفان انخفاضًا في عدد الأحماض الأمينية، ما يخلق بيئة مثالية لمزيد من التربتوفان للوصول إلى أجزاء من دماغك، ويمكن أن تؤدي التمارين الهوائية مثل السباحة وركوب الدراجات والمشي السريع والركض إلى رفع معدل ضربات القلب، وبالتالي زيادة مستويات السيروتونين في الجسم. احرص على ممارسة التمارين متوسطة الشدة لمدة 30 دقيقة على الأقل في معظم أيام الأسبوع.


 


3. النظام الغذائى الصحى


من الصعب الحصول على السيروتونين مباشرة من الطعام، لكن يمكنك الحصول على التربتوفان، وهو حمض أميني يتم تحويله إلى سيروتونين في دماغك من الأطعمة المختلفة، الأطعمة الغنية بالتريبتوفان، وهو مقدمة للسيروتونين، يمكن أن ترفع مستويات السيروتونين، قم بتضمين عناصر مثل الديك الرومي والدجاج والبيض والمكسرات والبذور والتوفو والسلمون ومنتجات الألبان في نظامك الغذائي، حاول على الأقل تناول الأطعمة الغنية بالتريبتوفان مع 25 إلى 30 جرامًا من الكربوهيدرات.


 


4. إدارة الإجهاد


وفقا للبحث يمكن للتوتر المزمن أن يستنزف مستويات السيروتونين، ويقترح الخبراء أن ممارسات مثل التأمل الذهني وتمارين التنفس العميق واليوجا وقضاء الوقت في الطبيعة يمكن أن تخفف من التوتر وتعزز إنتاج السيروتونين”.


 


5. النوم الجيد


النوم الأمثل ضروري للحفاظ على مستويات السيروتونين المثلى، استهدف الحصول على 7-9 ساعات من النوم الجيد كل ليلة، من خلال وضع جدول نوم منتظم وتنفيذ روتين مريح قبل النوم.