الشعور بالتوتر والإرهاق من المشاكل الشائعة فى حياتنا اليومية المزدحمة ، من الضروري إدارة التوتر وإيجاد طرق للاسترخاء بعد يوم طويل لصحتك النفسية، فى هذا التقرير نتعرف على طرق فعالة للتخلص من التوتر والقلق والضغط النفسي بعد يوم طويل، بحسب موقع “تايمز ناو”


ممارسة النشاط البدني

تعتبر ممارسة الرياضة من أكثر الطرق فعالية لتقليل التوتر وتحسين الحالة المزاجية، النشاط البدني يطلق الاندورفين – مسكنات التوتر الطبيعية في الجسم. حتى 30 دقيقة من التمارين يمكن أن تحدث فرقًا كبيرًا في شعورك، مما يجعلك تشعر بمزيد من النشاط.


الانفصال عن التكنولوجيا:


إن الاتصال المستمر بالتكنولوجيا يمكن أن يساهم في الشعور بالتوتر والإرهاق. خذ بعض الوقت للابتعاد عن الشاشات والأجهزة الإلكترونية، مثل الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة والأجهزة اللوحية. 


 


اتبع في الأنشطة التي لا تتضمن الشاشات، مثل قراءة كتاب، أو ممارسة هواية، أو قضاء الوقت في الهواء الطلق. 


يتيح الانفصال عن التكنولوجيا لعقلك الراحة وإعادة الشحن، مما يؤدي إلى شعور أكبر بالهدوء والاسترخاء.


 تمارين التنفس العميق:


تمارين التنفس العميق هي طريقة بسيطة لكنها قوية لتقليل التوتر وتعزيز الاسترخاء. أخذ أنفاس عميقة وبطيئة ينشط استجابة الجسم للاسترخاء، مما يساعد على خفض معدل ضربات القلب وضغط الدم. حاول ممارسة تمارين التنفس العميق لبضع دقائق كل يوم، مع التركيز على الاستنشاق بعمق من خلال أنفك والزفير ببطء من خلال فمك، يمكنك القيام بذلك في أي وقت وفي أي مكان – سواء كنت في المنزل أو في العمل 


 أنشطة الرعاية الذاتية:


الرعاية الذاتية ضرورية لإدارة التوتر والحفاظ على الصحة العامة. خذ وقتًا للانغماس في الأنشطة التي تجعلك تشعر بالسعادة والدلال. يمكن أن يشمل ذلك أخذ حمام دافئأو الاستمتاع بهواية مفضلة، تبدو الرعاية الذاتية مختلفة من شخص لآخر، لذلك من الضروري تحديد الأنشطة التي تجلب لك السعادة والاسترخاء وترتيبها حسب الأولوية بانتظام.


قضاء الوقت مع الأصدقاء والعائلة والأحباء يمكن أن يوفر الراحة والدعم والشعور بالارتباط. سواء كان ذلك إجراء محادثة صادقة، أو مشاركة وجبة معًا، أو مجرد قضاء وقت ممتع معًا، فإن التواصل مع أحبائك يمكن أن يساعد في تخفيف التوتر وتحسين الحالة المزاجية.