شهدت أحداث الحلقة الأولى من مسلسل لحظة غضب، بطولة الفنانة صبا مبارك، تعرضها لكابوس مزعج، حيث كانت تطلب من زوجها والذى يقوم بدوره الفنان محمد فراج، الطلاق ليوافقها الرأي ويقول لها: “ده يوم المنى” ثم تستيقظ لتجد نفسها تحلم بكابوس، ومن وحى المسلسل نتعرف هل تناول وجبة ثقيلة قبل النوم مباشرة يسبب الإصابة بالكوابيس والأحلام المزعجة؟


هل تناول وجبة ثقيلة قبل النوم مباشرة يسبب الإصابة بالكوابيس والأحلام المزعجة؟


بحسب موقع “restonic” فإن الكوابيس هي أحلام تحدث أثناء نوم حركة العين السريعة (REM) وتؤدي إلى مشاعر الرعب الشديد أو الخوف أو الضيق أو القلق الشديد وتميل هذه الظاهرة إلى الحدوث في الجزء الأخير من الليل وفي كثير من الأحيان توقظ النائم الذي من المرجح أن يتذكر محتوى الحلم.


الكوابيس هي أكثر شيوعًا في الإناث منها في الرجال، وقد تكون رد فعل طبيعي للتوتر.


هناك بعض الدراسات التي تؤكد أن تناول الطعام قبل النوم قد يؤدي إلى الكوابيس، خاصة إذا تناولت وجبة ثقيلة ودسمة.


يعني هذا الطعام الإضافي أن جسمك سيعزز عملية التمثيل الغذائي ودرجة الحرارة ما يؤدي إلى زيادة نشاط الدماغ أثناء نوم حركة العين السريعة.


المزيد من نشاط الدماغ أثناء نوم حركة العين السريعة يعني المزيد من الأحلام، ولكن هل يعني المزيد من الكوابيس أيضًا؟


كشفت دراسة جديدة أجرتها جامعة مونتريال في كندا عن وجود علاقة بين الطعام وتناول الطعام قبل النوم والكوابيس، خاصة إذا تناولت وجبة ثقيلة قبل النوم ووجدوا في دراستهم أن 9.5% من المشاركين في الدراسة أفادوا بوجود صلة بين الأكل المتأخر والكوابيس.


وجدت دراسة أخرى أن الآيس كريم والحلوى يمكن أن تؤدي إلى زيادة موجات الدماغ وقد تسبب هذا في معاناة 7 من المشاركين العشرة من الكوابيس.


وكشفت الدراسة أيضًا أن مجرد الذهاب إلى الفراش ومعدتك ممتلئة، وأي شيء تأكله، يمكن أن يسبب موجات دماغية مسببة للكوابيس.


ماذا يمكنك أن تفعل للوقاية من الكوابيس


هناك بعض الأشياء البسيطة التي يمكنك القيام بها لمنع احتمالية حدوث حلم سئ:


– تجنب تناول وجبة كبيرة أو ثقيلة قبل الذهاب إلى السرير وامنح نفسك بضع ساعات بين الأكل والنوم حتى يتمكن جسمك من هضم الطعام دون التأثير على نومك.


– إذا كنت بحاجة إلى تناول الطعام قبل النوم، تناول شيئًا خفيفًا


– النوم على جانبك الأيمن – قالت دراسة أجرتها مجلة Prevention أن الأشخاص الذين ينامون على جانبهم الأيسر لديهم “كوابيس أكثر بكثير من أولئك الذين ينامون على جانبهم الأيمن”.