مرض السكري من النوع الأول هو حالة مزمنة تؤثر على الأطفال والمراهقين في جميع أنحاء العالم، على عكس مرض السكري من النوع الثاني، والذي يرتبط غالبًا بعوامل نمط الحياة، فإن مرض السكري من النوع الأول هو اضطراب في المناعة الذاتية حيث يهاجم الجهاز المناعي للجسم الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس ويدمرها. 


مرض السكري من النوع 1 عند الأطفال


ووفقًا لموقع هيلث لاين يظهر مرض السكري من النوع الأول، عادةً خلال مرحلة الطفولة والمراهقة، على الرغم من أنه يمكن أن يحدث في أي عمر، إلا أنه يحدث عندما يهاجم الجهاز المناعي عن طريق الخطأ خلايا بيتا في البنكرياس، المسؤولة عن إنتاج الأنسولين، وبدون كمية كافية من الأنسولين، لا يستطيع الجلوكوز دخول الخلايا للحصول على الطاقة، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات السكر في الدم.


تشمل علامات وأعراض مرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال ما يلي:


كثرة التبول


زيادة العطش


الجوع المستمر


 فقدان الوزن غير المبرر


 التعب، والتهيج


الاستراتيجيات الوقائية


في حين أنه لا يمكن الوقاية من مرض السكري من النوع الأول بشكل كامل لأنه اضطراب في المناعة الذاتية، إلا أن هناك استراتيجيات قد تساعد في تقليل المخاطر أو تأخير ظهوره لدى الأطفال الذين لديهم استعداد وراثي:


الحفاظ على نظام غذائي متوازن


تشجيع اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون، يمكن أن يساعد الحد من تناول الأطعمة المصنعة والمشروبات السكرية والوجبات الخفيفة ذات السعرات الحرارية العالية في الحفاظ على وزن صحي وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.


الرضاعة الطبيعية


الرضاعة الطبيعية حصريًا خلال الأشهر الستة الأولى من الحياة والاستمرار في الرضاعة الطبيعية التكميلية لمدة تصل إلى عام واحد يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول لدى الأطفال المعرضين وراثيًا.


تجنب الإدخال المبكر لحليب البقر


توصي المجلة البريطانية للتغذية بأن تأخير إدخال حليب البقر في النظام الغذائي للرضيع إلى ما بعد عمر 12 شهرًا قد يكون مفيدًا للأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من مرض السكري من النوع الأول.


مكملات فيتامين د


 ضمان مستويات كافية من فيتامين د لدى الأطفال قد يساعد في تعديل جهاز المناعة وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول، يمكن أن يكون التعرض لأشعة الشمس والأطعمة الغنية بفيتامين د جزءًا من روتين الطفل، ولكن يجب أن يتم تناول المكملات تحت إشراف طبي


النشاط البدني المنتظم


تشجيع النشاط البدني المنتظم لدى الأطفال، لأنه يمكن أن يساعد في الحفاظ على وزن صحي، وتحسين حساسية الأنسولين، وتقليل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الأول.


الكشف المبكر والاختبارات الجينية


قد يساعد تحديد الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي لمرض السكري من النوع الأول وإجراء الاختبارات الجينية في تحديد الأشخاص الأكثر عرضة للخطر. يمكن أن يتيح الاكتشاف المبكر المراقبة الدقيقة والتدخل في الوقت المناسب إذا لزم الأمر.