وتر العرقوب هو الوتر الأكثر أهمية اللازم للمشي وهو مهم  لأي نوع من الحركة عبارة عن شريط من الأنسجة الليفية بطبيعتها، ويربط عضلات الساق بكعبك، ووفقا لموقع healthshots. سنتعرف علي  كل ما يخص هذا الوتر.


ما هو وتر العرقوب؟


وتر العرقوب  هو الوتر الأكثر سمكًا في جسم الإنسان، يمتد إلى أسفل الجزء الخلفي من ساقك، ويربط عضلات الساق (عضلة الساق والنعل) بعظم الكعب (العقبي)،  يعد هذا الوتر القوي أمرًا ضروريًا للدفع عن الأرض عند المشي والجري والقفز.


ما الذي يسبب الألم في وتر العرقوب؟


ألم وتر العرقوب يمكن أن يكون عائقًا حقيقيًا للكعب، وهناك عدد قليل من الأسباب.


– الإفراط في الاستخدام

يمكن أن تؤدي الأنشطة المتكررة التي تجهد الوتر، مثل الجري أو القفز أو زيادة شدة التمرين بشكل مفاجئ، إلى حدوث تمزقات صغيرة والتهاب.


– شد عضلات الساق

تضع عضلات الساق غير المرنة ضغطًا إضافيًا على وتر العرقوب، مما يجعله أكثر عرضة للإصابة.


– الأحذية سيئة

يمكن أن تسبب الأحذية غير الداعمة حركة غير طبيعية للقدم، مما يؤدي إلى الضغط على الوتر.


– العمر

مع تقدمنا في العمر، يفقد وتر العرقوب بعض مرونته، مما يجعله أكثر عرضة للتمزق.


-بعض الأدوية

بعض الأدوية، مثل الكورتيكوستيرويدات، يمكن أن تضعف الأوتار.


ما هي أنواع التهاب وتر العرقوب؟

إنه في الأساس التهاب في الوتر بسبب الإفراط في الاستخدام أو التمزقات الدقيقة، وهناك نوعان رئيسيان من التهاب وتر العرقوب:

• غير غرزيّ: يحدث هذا في الجزء الأوسط من الوتر.

• الإدخال: يحدث هذا الالتهاب في مكان اتصال الوتر بعظم الكعب.


من هم الأكثر عرضة للإصابة بمشاكل وتر العرقوب؟


بعض الأشخاص أكثر عرضة للإصابة بمشاكل وتر العرقوب من غيرهم. وتشمل هذه:

– الرياضيين

العدائين والقافزين والراقصين الذين يشاركون في التدريب المكثف هم أكثر عرضة للإصابات الناجمة عن الإفراط في الاستخدام.


– الرجال

الرجال أكثر عرضة للإصابة بتمزق وتر العرقوب من النساء. دراسة نشرت في HHS Public Access ، 84 في المائة من التمزقات تحدث عند الرجال.


– الأفراد الذين يعانون من زيادة الوزن

الوزن الزائد يضع المزيد من الضغط على وتر العرقوب. في الواقع، فقدان الوزن يمكن أن يساعد في تخفيف الألم أيضًا.

– الأشخاص الذين يعانون من أقدام مسطحة أو عضلات الساق المشدودة

هذه العوامل التشريحية يمكن أن تغير كيفية الضغط على الوتر.


ما هي أعراض  إصابتك بالتهاب وتر العرقوب؟


غالبًا ما يعلن التهاب وتر العرقوب عن نفسه بهذه الأعراض:

– ألم وألم في الجزء الخلفي من كعبك، خاصة في الصباح أو بعد النشاط.

– تيبس في الكاحل، خاصة عند التحرك لأول مرة.

– تورم حول الوتر.

– صعوبة في الدفع عن الأرض عند المشي أو الجري.


ما طرق علاج التهاب وتر العرقوب؟


إذا كنت تشك في الإصابة بالتهاب وتر العرقوب، فراجع الطبيب، حيث  يتضمن التشخيص عادةً فحصًا جسديًا وربما اختبارات تصوير مثل الأشعة السينية أو الموجات فوق الصوتية. يتضمن العلاج عادةً ما يلي:


– الراحة

يعد تقليل أو إيقاف الأنشطة التي تؤدي إلى تفاقم الألم أمرًا أساسيًا للشفاء. يمكن أن تستغرق إعادة التأهيل بعد التمزق حوالي ستة أشهر. يجب على المرء الامتناع عن القيام بأنشطة عالية الطاقة.


– الثلج

لف عبوة هلامية أو كيس مجمد في منشفة رقيقة وضعها على المنطقة المؤلمة لمدة 15-20 دقيقة في المرة الواحدة. كرر هذا عدة مرات طوال اليوم لتقليل الالتهاب وتخفيف الألم.


-الأدوية المضادة للالتهابات

يمكن أن تساعد مسكنات الألم التي لا تستلزم وصفة طبية في إدارة الألم والالتهابات. علاوة على ذلك، يمكن أن تساعد الراحة أيضًا في علاج الالتهاب.


– العلاج الطبيعي

يمكن أن تعمل تمارين التمدد والتقوية على تحسين مرونة وقوة عضلات الساق، مما يقلل من الضغط على الوتر.


– تقويم العظام

يمكن أن تساعد حشوات الأحذية الداعمة في تحسين ميكانيكا القدم وتقليل الضغط على وتر العرقوب.

وأخيرا، في الحالات الشديدة، قد تكون الجراحة خيارًا لإصلاح وتر العرقوب .