11:30 ص


السبت 30 مارس 2024

أوضحت الجمعية الألمانية لعلم الوراثة البشرية أن متلازمة “أوسلر وويبر وريندو” تعني توسع الشعيرات النزيفي الوراثي، وهي عبارة عن اضطراب وراثي يؤدي إلى تشكل غير طبيعي في الأوعية الدموية في الجلد، والأغشية المخاطية، وغالباً في بعض الأجهزة مثل الرئتين والكبد والدماغ.

وقالت الجمعية أن هذه المتلازمة، التي تمت تسميتها على أسماء الأطباء المكتشفين لها “أوسلر وويبر وريندو”، تحدث بسبب تغيرات طرأت على التركيب الجيني، مشيرة إلى أن هذه التغيرات يمكن أن تؤدي إلى حدوث مضاعفات خطيرة تصل إلى حد الوفاة.

الأعراض

وتتمثل أعراض متلازمة أوسلر في نزيف الأنف المتكرر وظهور نقاط حمراء على الأصابع والوجه، وفقر الدم، وتقيؤ الدم، ووجود دم في البراز، وتجلط الدم، واحتباس السوائل في الجسم.

ويتم تشخيص متلازمة “أوسلر وويبر وريندو” بواسطة اختبارات الدم وإجراءات التصوير والتشخيص الجيني.

وأشارت الجمعية إلى أن متلازمة “أوسلر وويبر وريندو” لا يمكن علاجها سببياً، وإنما يمكن علاج الأعراض بواسطة الأدوية والإجراءات الجراحية.