تمنع بعض النساء المرضعات من الصيام خلال شهر رمضان في حالة عدم بلوغ طفلهم الـ6 أشهر الأولى، وذلك لعدم تأثير الحليب وضعفه، وعدم إشباع الطفل، والعديد من الأمور الأخرى التي تؤثر على الرضاعة الطبيعية


ووفقا لموقع healthshots فإن عدم كفاية إنتاج حليب الثدي مصدر قلق شائع بين الأمهات الجدد، مما يؤدي في كثير من الأحيان إلى الشعور بالقلق، وهذا الأمر له العديد من الأسباب  مثل الإجهاد، وعدم كفاية التغذية، وبعض الأدوية التي يمكن أن تساهم جميعها في انخفاض إمدادات الحليب.


وقدم التقرير، أبرز العلامات أن طفلك يحصل على كمية كافية من الحليب، ومنها:


-يزداد وزن الطفل من 100 إلى 140 جرامًا أسبوعيًا.


-يبدو طفلك سعيدًا ومرتاحًا بعد الرضاعة.


-عدد مرات التبول أكثر من 7 مرات خلال 24 ساعة من اليوم السابع للولادة.


-يبقى طفلك نشيطًا وسعيدًا.


-يتم التصريف بشكل جيد وعدم الإصابة بالثقل والصلابة.


هل إعطاء الحليب الصناعي  أفضل في حالة عدم كفاية إنتاج الحليب؟

 


قد يظل الرضع ممتلئين لفترة أطول بعد الرضاعة الصناعية مقارنة بالرضاعة الطبيعية. ومع ذلك، فإن التركيبة تمثل تحديًا أكبر لعملية الهضم والامتصاص لدى طفلك، مما يؤدي إلى بقائه في المعدة. لكن الطفل يؤخر تناول الطعام بعد الرضاعة الصناعية بدلاً من الرضاعة الطبيعية.


يمكن أن يؤدي استخدام المكملات الغذائية أو الماء أو اللهاية لفترة طويلة دون إرضاع إلى تقليل إنتاج الحليب لديك. للحفاظ على إمدادات الحليب لديك، امتنعي عن استخدام التركيبة والماء واللهايات.


نصائح الرضاعة الطبيعية للأمهات الجدد


-قومي بإطعامه بشكل متكرر، استهدفي ذلك من 10 إلى 12 مرة يوميًا لزيادة إنتاج الحليب.


-استجب فورًا لإشارات جوع طفلك من خلال ملاحظة علامات مثل وضع اليدين على الوجه أو إدارة الرأس.


-تأكدي من الوضعية المناسبة للرضاعة الفعالة، حيث يجب أن يكون فم طفلك مفتوحًا على مصراعيه مع مزلاج عميق وذقن ملامس لثديك.


-اسمح لطفلك بإنهاء الرضاعة بشكل طبيعي قبل التجشؤ وتقديم الثدي الآخر إذا لزم الأمر.


-قم بتدليك ثدييك باتجاه الحلمة أثناء الرضاعة للمساعدة في تدفق الحليب.


-يمكن أن يساعد الضخ بعد الرضاعة الطبيعية أيضًا في الحفاظ على إمدادات الحليب. يجب أن يكون الثديين بالشكل الذي يمكنه الحصول على إمدادات مناسبة من الحليب.