يعاني الملايين في جميع أنحاء العالم من مشاكل في القلب مرتبطة بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، وعلى الرغم من أن الأطباء يوصون بإجراء تغييرات على نظامك الغذائي ومستوى نشاطك، فإن العديد من الأشخاص يتناولون المكملات الغذائية لخفض نسبة الكوليسترول وقد تكون بعض المكملات الغذائية خطيرة، خاصة إذا كانت تتداخل مع أدويتك أو تسبب آثارًا جانبية غير مرغوب فيها، في هذا التقرير نتعرف على 4 مكملات غذائية يجب على مرضى ارتفاع الكوليسترول تجنبها، بحسب موقع “تايمز ناو”.


مكملات غذائية يجب عليك تجنبها في حالة ارتفاع نسبة الكوليسترول


البوتاسيوم


البوتاسيوم من المعادن التي لها دور كبير في الحفاظ على توازن السوائل داخل خلايا الجسم.


ينصح الأطباء في كثير من الأحيان بتناول الأطعمة المليئة بالبوتاسيوم لخفض مستويات ضغط الدم ويحدث ذلك لأن البوتاسيوم يساعد على إزالة الصوديوم من الجسم عن طريق البول، مما يساعد بدوره على خفض ضغط الدم.


ومع ذلك، بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول وضغط الدم، يجب ألا يتناولوا مكملات البوتاسيوم إذا كنت تتناول أدوية لنفس الغرض.


وبحسب الأطباء فإن بعض الأدوية تقلل من إفراز البوتاسيوم في البول وتؤدي إلى فرط بوتاسيوم الدم – أو وجود كمية كبيرة من البوتاسيوم في الدم يمكن أن تؤدي هذه الحالة إلى خفقان القلب وألم في الصدر والغثيان وحتى القيء.


وفي الحالات الشديدة، يمكن أن يكون أيضًا مهددًا للحياة.


مكملات الثوم


الثوم ومكملات الثوم تظهر تأثيرات إيجابية على صحة القلب عن طريق منع تلف الخلايا، وتنظيم الكولسترول، وخفض ضغط الدم.


يلعب الثوم أيضًا دورًا فعالًا في تقليل تراكم الترسبات في الشرايين، وذلك بسبب الأليسين – وهو مركب نشط بيولوجيًا يحفز هذا التأثير.


ومع ذلك، يقول الأطباء أن الثوم له تأثيرات خفيفة مضادة للتخثر، لذلك، إذا كنت تتناول أدوية سيولة الدم، أو مضادات الالتهاب أو تعاني من اضطراب النزيف، فيجب عليك تجنب مكملات الثوم.


وتشمل بعض الآثار الجانبية الأخرى لمكملات الثوم رائحة الجسم الكريهة، واضطراب المعدة، وحتى حرقة المعدة.


الفيتامينات المتعددة


تحتوي هذه المكملات على مستخلصات زيتية ونياسين ومغنيسيوم – تستهدف أولئك الذين لديهم بالفعل مستويات صحية من الكوليسترول.


ويحذر الخبراء من أن هذه الأدوية ليست مخصصة للاستخدام من قبل الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.


أوميجا 3


تعمل أحماض أوميجا 3 الدهنية على خفض مستويات الدهون الثلاثية المرتفعة، لكن العلامات التجارية التي تحتوي على DHA قد ترفع مستويات LDL أو الكوليسترول السيئ.


وقال الأطباء إنه قد يكون هناك مشكلة كبيرة إذا كنت تعاني أيضًا من ارتفاع نسبة الكوليسترول، والذي غالبًا ما يترافق مع ارتفاع نسبة الدهون الثلاثية.


 يمكن أن تتفاعل أوميجا 3 مع بعض الأدوية مثل أدوية سيولة الدم لأنها قد تطيل الوقت الذي يستغرقه الدم للتجلط ولذلك، إذا كنت تتناول أي أدوية، وخاصة أدوية سيولة الدم، فتحدث دائمًا مع أطبائك قبل البدء في تناول مكمل أوميجا 3.