يؤثر التهاب المفاصل على الجسم ويعرضه للشعور بألم يصعب تحمله،  ولكن هل يمكن أن يؤثر ذلك على جنينك في حالة الحمل؟..يجيب عن هذا السؤال التقرير المنشور عبر موقع healthshots


أشار التقرير إلي أنه من المعروف أن التهاب المفاصل يؤثر على المفاصل في جميع أنحاء الجسم، فقد تشعر النساء الحوامل المصابات بالتهاب المفاصل بمزيد من الألم وعدم الراحة في الركبتين أو العمود الفقري بسبب الوزن الزائد.




وعلى الرغم من أن الحالة نفسها لا تؤثر على قدرة المرأة على الحمل، إلا أنك تحتاج إلى توخي الحذر عندما يتعلق الأمر بتناول أدوية التهاب المفاصل، وقد تكون هناك مضاعفات إذا كنت تعاني من التهاب المفاصل أثناء الحمل. تابع القراءة لمعرفة ما إذا كان التهاب المفاصل أثناء الحمل يمكن أن يؤثر على طفلك الذي لم يولد بعد.


هل يمكن أن يتطور التهاب المفاصل أثناء الحمل؟


إن الإصابة بالتهاب المفاصل أثناء الحمل أمر غير شائع، ولكن الأعراض الموجودة قد تتغير بسبب التغيرات الهرمونية والتغيرات في الجهاز المناعي، كما تقول طبيبة التوليد وأمراض النساء وجراحة المناظير الدكتورة آشا هيريماث . قد تواجه تورمًا في اليدين أو القدمين وألمًا في مفاصلك أو تجد صعوبة في التنفس ووخزًا أو ألمًا في اليدين. لذلك، أثناء التخطيط للحمل المصاب بالتهاب المفاصل، من الضروري استشارة كل من طبيب الروماتيزم وطبيب التوليد، ومراجعة الأدوية، والتوقف عن تناول أي أدوية قبل محاولة الحمل.




فهناك علاقة بين التغيرات الهرمونية أثناء الحمل والتهاب المفاصل، حيث يمكن أن تؤثر تقلبات الهرمونات أثناء الحمل على أعراض التهاب المفاصل، ومنها:


-مستويات هرمون الاستروجين


ومن المعروف أن هرمون الاستروجين له خصائص مضادة للالتهابات، وعادة ما ترتفع مستوياته أثناء الحمل. في بعض النساء المصابات بالتهاب المفاصل، يمكن أن تؤدي هذه الزيادة في هرمون الاستروجين إلى راحة مؤقتة من آلام المفاصل والالتهابات، خاصة في التهاب المفاصل الروماتويدي، وهو اضطراب التهابي مزمن يؤثر على المفاصل. ومع ذلك، لا تتمتع جميع النساء بهذه الفائدة، وقد تستمر بعض أعراض التهاب المفاصل النشطة على الرغم من التغيرات الهرمونية.


– مستويات البروجسترون


البروجسترون هو هرمون آخر يزداد أثناء الحمل. في حين أن البروجسترون نفسه لا يرتبط بشكل مباشر بالتهاب المفاصل، إلا أن آثاره على الأربطة والمفاصل يمكن أن تساهم في عدم استقرار المفاصل وعدم الراحة، خاصة في المفاصل الحاملة للوزن مثل الوركين والركبتين. ويقول الخبير إن هذا يمكن ملاحظته بشكل خاص في المراحل المتأخرة من الحمل حيث يتكيف الجسم لاستيعاب الجنين المتنامي.


ما هي المخاطر التي تتعرض لها المرأة الحامل المصابة بالتهاب المفاصل؟


تتعرض النساء المصابات بالتهاب المفاصل الروماتويدي لخطر متزايد للإصابة بمضاعفات مختلفة مقارنة بأولئك الذين لا يعانون من هذا الاضطراب. وفقا لدراسة نشرت في مجلة حوليات الأمراض الروماتيزمية، قد يكون لديهم أطفال أصغر من المتوسط أو لديهم وزن منخفض عند الولادة. فيما يلي بعض المخاطر:


– انخفاض الوزن عند الولادة


قد يؤدي التهاب المفاصل المرتبط بالحمل إلى ولادة أطفال أصغر من المتوسط، مما قد يكون له آثار صحية سلبية على الطفل الذي لم يولد بعد..


– الولادة المبكرة


يقول الخبير إن الأمهات المصابات بالتهاب المفاصل أكثر عرضة للولادة المبكرة. وهذا يثير احتمال حدوث صعوبات لكل من الأم والطفل الذي لم يولد بعد. الأطفال المبتسرون لديهم جهاز مناعي غير ناضج، مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالعدوى مثل الإنتان والالتهاب الرئوي والتهاب السحايا. ترتبط الولادة المبكرة بزيادة خطر الإصابة بمشاكل النمو العصبي، بما في ذلك التأخر المعرفي، وصعوبات التعلم، ونقص الانتباه، والمشاكل السلوكية.


– الإجهاض


تم إجراء دراسة نشرت في مجلة أمراض الروماتيزم لمعرفة خطر فقدان الحمل لدى النساء المصابات بالتهاب المفاصل الروماتويدي. ووجد الباحثون أن خطر الإجهاض أعلى قليلاً بين النساء المصابات بهذا الاضطراب مقارنة بغيرهن.


نصائح لإدارة آلام التهاب المفاصل أثناء الحمل


إن إدارة الألم المرتبط بالتهاب المفاصل أثناء الحمل قد تتضمن استخدام مسكنات لتخفيف الألم، و بشكل عام، يجب تجنب تناول مسكنات الألم الا بعد استشارة طبيبك يمكنك أيضًا ما يلي:


-قبل الحمل، تحدثي مع طبيبك عن أدوية التهاب المفاصل وتأثيراتها المحتملة على الطفل.


-يمكن أن يؤدي الحمل إلى تفاقم أعراض التهاب المفاصل، ولكن يمكنك تخفيف الانزعاج باستخدام الكمادات الساخنة أو الباردة والراحة والوضعية الجيدة وتقنيات الاسترخاء.




-استمري في الحركة من خلال ممارسة التمارين الرياضية مثل المشي والسباحة، ولكن استشيري طبيبك أولاً.