يتابع الجميع الحالة الصحية للاعب أحمد رفعت لاعب مودرن فيوتشر بعد أن سقط مغشيا عليه أثناء مباراة فريقه مع الاتحاد السكندري يوم الاثنين الماضى، وقد أعلنت المستشفى المعالج للاعب أحمد رفعت عن فصل أجهزة التنفس الصناعي عنه واستعادته الوعي بشكل جزئي ووضعه تحت الملاحظة الدقيقة، لذا نقدم في هذا التقرير كل المعلومات حول التعافي من الغيبوبة ، بحسب موقع longstanding neurology.


أحمد رفعت وكل ما تريد معرفته عن التعافي من الغيبوبة


بعد تعافى اللاعب احمد رفعت من الغيبوبة بعد الأزمة القلبية المفاجئة التى أصيب بها نتعرف هنا على كل المعلومات حول التعافي من الغيبوبة.

يتطلب التعافي من الغيبوبة اتخاذ خطوات لاستعادة الوعي، وإعادة تعلم المهارات، وفهم كيفية تأثر جسم الشخص بهذا الحدث الصادم.

والغيبوبة هي حالة من فقدان الوعي العميق . وفي هذه الحالة يكون المريض غير مستجيب لما يحيط به. – عدم قدرته على القيام بأية حركات أو وظائف إرادية.


في الغيبوبة، يتوقف الدماغ عن العمل، ولا يتم إرسال رسائل أو إشارات جديدة، ولا تحدث أي ردود فعل. وهذا يعني عدم وجود ردود فعل جسدية، ولا ردود فعل عاطفية. وبطبيعة الحال، يجب أن يكون هناك فهم أكبر لما يحدث حول المريض.

ولكن كانت هناك حالات كان فيها نشاط الدماغ في الغيبوبة حاضرا. ربما لا تزال أدمغة مرضى الغيبوبة نشطة، ويمكن للأطباء استخدام هذا النشاط لتقدير فرص الشفاء، كما يقول علماء من جامعة كولومبيا .


الأسباب الشائعة للغيبوبة


الغيبوبة هي حالة من فقدان الوعي. ولكن ما الذي يسبب الغيبوبة ؟ مجموعة متنوعة من الحالات الطبية والإصابات يمكن أن تسبب ذلك. تشمل الأسباب الشائعة للغيبوبة ما يلي:

-صدمة الرأس أو الدماغ .

-سكتة دماغية

-تناول بعض الأدوية

-التهابات حادة.

-ارتفاع أو انخفاض درجة حرارة الجسم.

-مستويات السكر في الدم غير طبيعية.

-ضعف وظائف الكبد أو الكلى.

-التعرض لأنواع معينة من الإشعاع.

أثناء وجوده في الغيبوبة، يتلقى المرضى رعاية داعمة مع تقييم منتظم للعلامات الحيوية.

يتلقى المرضى الترطيب والتغذية ومراقبة أي تغيرات عصبية.

ومن الضروري طلب العناية الطبية فورًا في حالة ظهور أي أعراض.

إذا كانت العلامات تشير إلى وجود حالة طبية تؤدي إلى غيبوبة، فمن الأفضل أن تكون مطمئناً. سيساعد التشخيص والعلاج في الوقت المناسب في تقليل أي آثار طويلة المدى وسوف تزيد من احتمالية الشفاء التام.


التعافي بعد الغيبوبة


التعافي من الغيبوبة عملية طويلة ومعقدة في كثير من الأحيان . يمكن أن يتراوح تلف الدماغ من خفيف إلى شديد. وبالتالي، فإنه من الصعب علينا التنبؤ بوقت التعافي وكذلك مدى خطورة التأثيرات.

عادة ما يستغرق الأمر عدة أشهر حتى يخرج الشخص من الغيبوبة. خلال هذا الوقت، يستعيدون وعيهم ويستجيبون لما يحدث. وبعد فترة قصيرة أخرى، يمكن للشخص أن يستعيد قدراته المعرفية بشكل كامل.


خلال هذه الفترة، يجب أن تكون الأسرة مستعدة لتقديم الدعم العاطفي. وسوف يرشد الأطباء إلى الشفاء الطبي اللازم. وقد يحتاج الجسم أيضًا إلى علاج إعادة التأهيل البدني. سوف يستعيد القوة وردود الفعل المفقودة خلال هذا الوقت.