صدفية الرأس أحد أهم المشكلات الجلدية التي تصيب بعض الأشخاص، هذه الإصابة أو المشكلة تأتى كأحد أهم مشكلات المناعة الذاتية وهي من المشكلات المزمنة التي إذا أصابت الشخص ظلت معه فترة طويلة، هذا ما أكده تقرير نشر في موقع كليفيلاند كلينك المعني بالصحة العامة والأمراض.


الصدفية التي تصيب الرأس أو فروة الرأس بشكل خاص أحد أهم الأمراض المزمنة التي يعاني منها الشخص، بسبب جهازه المناعي الذي يهاجم نفسه ولا يستطيع السيطرة على الأعراض الناتجة عن هذا الهجوم، تؤدي هذه المشكلة إلى ظهور بعض الأعراض على فروة الرأس كنتيجة للإصابة بصدفية الرأس منها أن يشعر الإنسان بظهور بعض الاختلافات في لون فروة الرأس بلون فاتح على سبيل المثال، فقد يعاني الشخص من ظهور هذه البقعة في خلف الأذنين، أو فى  الجبهه، أو في الشعر من الامام، أو في الرقبة من الخلف، فتختلف أماكن ظهورها من مكان إلى آخر.


تابع التقرير وأوضح أيضا أن هناك الكثير من العوامل التي تزيد فرص الإصابة بتلك الصدفية والتي يجب تجنبها إذا ما كان الإنسان لديه فرص الإصابة بمثل هذه المشكلة.


ولعل من أهم عوامل التي تزيد من هذه المشكلة هو التوتر الحاد والاكتئاب الشديد الذي يمر به البعض دون معرفة أنها تؤثر على مشكلات المناعة الذاتية وتزيد من الأعراض للصدفيه، فضلا عن أن التدخين الشره واستخدامات المنتجات المصنوعه من التبغ تزيد من فرص الإصابة بهذه الصدفية وزيادة حدتها فضلا عن أن بعض أنواع أو مجموعات الأدوية قد تؤثر بشكل سلبي على المناعة الذاتية وتسبب هذه المشكلة أيضا.


زيادة الوزن أو الإصابة بالسمنة أحد أهم عوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بصدفية الرأس.


كذلك الإصابة بأحد أمراض المناعة الذاتية قد يزيد من فرص الإصابة بصدفية الرأس أيضا، وهو ما يحذر منه التقرير، موضحا أن العوامل التي تزيد من خطر الإصابة يجب تجنبها والمتابعة اللصيقة لدى الطبيب المختص لحل هذه المشكلة محاولة تخفيف الأعراض والتعامل مع مشكلات المناعة الذاتية.