سكر مضبوط.. هذا هو هدف مرضى السكر طوال أشهر العام ومع الصيام، وذلك تجنبا لـ”هبوط سكر“، ومرضى السكرى من بين الفئات التى يجب أن تلتزم ببعض النصائح الطبية أثناء الصيام، حتى لا يتعرض المريض لمضاعفات صحية، وفى هذا التقرير نقدم بعض النصائح الطبية لمرضى السكرى أثناء صيام رمضان.


 


قال الدكتور علاء نعيم، أخصائي أمراض الباطنة والسكر ومناظير الجهاز الهضمي بجامعة المنصورة، إنه من المهم لمريض السكر اتباع إرشادات الطبيب مع تنظيم جرعات الأدوية أثناء الصيام.


 


وأوضح أنه من الضرورى الاهتمام بشرب السوائل بين الفطار والسحور بشكل جيد، مع ضرورة الاهتمام بالأطعمة التي تحتفظ بنسبة سوائل عالية مثل الأطعمة الخضراء والسلطات.


 


وحذر من شرب الشاي أو القهوة في السحور، لأنها من مدرات للبول، وبالتالي يفقد الجسم المياه ويزداد الجفاف خاصة فى فترة الصيام، مضيفًا أن من الضروري تعجيل الافطار وتأخير السحور قدر الإمكان.


 


ونصح الدكتور علاء نعيم بقياس السكر علي الأقل 4 – 5 مرات خاصة في الأيام الأولى من شهر رمضان، وذلك خلال الساعة التي تسبق الإفطار، وبعد الافطار بساعتين، وقبل السحور وبعد السحور بساعتين وبعد السحور بـ8 ساعات تقريبا الظهر.


 


وأكد الدكتور علاء نعيم أنه يتم كسر الصيام لو قياس السكر كان أقل من 70 لتجنب الهبوط وغيبوبة نقص السكر، ولو القياس أكبر من 300 لتجنب الدخول في مرحلة جفاف.


 


وشدد على ضرورة تجنب المجهود البدني طول فترة الصيام لتجنب الهبوط وحدوث الجفاف وتوزيع المجهود البدني طول اليوم.


 


وأضاف أنه من الضرورى تجنب النوم في الفترة ما بين العصر والمغرب لتجنب حدوث هبوط سكر وقت النوم.


 


وأكد أنه من الضرورى الالتزام بالوجبات وتناول وجبة السحور ووجبة خفيفة بعد التراويح لأنها تعتبر مجهود بدني متوسط.


 


ونصح بالابتعاد عن السكريات سريعة الامتصاص مثل الحلويات و العصائر المحلاة و استبدالها بالسكر الصناعي .


 


وأكد على ضرورة الالتفات لعلامات هبوط السكر والافطار فورا وهذه الاعراض مثل: ارتعاش ، تعرق، دوخه، خفقان، صداع، اضطراب الوعي