آلام وتشنجات الدورة الشهرية أمر بديهي وطبيعي نتيجة تقلصات الرحم التي تحدث في هذا التوقيت من الشهر، وتختلف لا شك آلام وتقلصات وأوجاع الدورة الشهرية من حالة لأخرى ومن امرأة لأخرى وفقًا للمرحلة العمرية ولطبيعة جسمها وطبيعة هرموناتها أيضًا، هذا ما أكده تقرير نشر في موقع ميد لاين بلس المعني بالصحة العامة.


تابع التقرير أن هناك حالات قد تتفاقم فيها آلام الدورة الشهرية وتصبح حادة وغير محتملة، هنا يجب على المرأة الذهاب للطبيب المختص للمساعدة ومعرفة الأسباب وعلاجها، إذا ما ظهرت هذه العلامات:


آلام غير محتملة وتعرقل المرأة عن القيام بمهامها اليومية العادية


المسكنات ومضادات الألم ومضادات الالتهابات لا تؤثر في تشنجات الدورة والألم مستمر وحاد


إذا زادت التشنجات والآلام بشكل مستمر ومتصاعد


إذا كان عمر المرأة أقل من 25 عام وتعاني من آلام حادة للغاية


إرتفاع درجة الحرارة المصحوب بالتشنجات والآلام الشديدة


إذا كانت المرأة تشعر بالألم والاوجاع الحادة خلال التبويض أو باق الشهر حتى وإن كانت في أيام غير الدورة الشهرية


كلها حالات يجب فيها زيارة المختص لبيان سبب هذا الألم والتشنجات الشديدة


في ما نصح التقرير بضرورة القيام ببعض الممارسات التي تخفف من هذه الآلام التي تصيب المرأه عند إتيان الدورة الشهرية ومنها، إستخدام الوسادة الدافئة أو زجاجة دافئة ووضعها على البطن من الأسفل، الدش الساخن أيضا يمكن أن يفيد في تلك الحاله، كذلك يمكن الحركة وممارسة بعض التمرينات الرياضية الخفيفة أن تعزز من حالة الجسم وتخفيف حدة آلامه، كذلك ممارسة التمارين الهادئة التي تعزز من استرخاء الجسم مثل اليوجا يفيد في آلام الدورة الشهرية