09:00 ص


الأحد 10 مارس 2024

الورم الميلاني هو نوع من سرطان الجلد يمكن أن يتكون تحت الأظافر. إنه نادر نسبيًا ، ولكنه يمكن أن يكون عدوانيًا إذا لم يتم علاجه مبكرًا.

ويمكن أن تكون أظافرنا إحدى الطرق التي يعتمدها الجسم لإخبارنا بخطر صحي مقلق، حيث يمكن أن تظهر أعراضا لأنواع مختلفة من السرطان، بينها السرطان تحت الجلد، أو كما يسمى أيضا الورم الميلاني تحت الأظافر.

وهذا النوع من السرطان هو “شكل عدواني” من سرطان الجلد ولا يرتبط بالتعرض لأشعة الشمس.

ومع ذلك، فإن هذه الحالة نادرة وتمثل 0.7% إلى 3.5% من جميع الأورام الميلانينية في جميع أنحاء العالم، وفقا لـ”عيادة كليفلاند”.

ويكشف الموقع الصحي أنه من المرجح أن يتطور في إصبع القدم الكبير أو الإبهام أو السبابة.

والعلامة الواضحة لهذا النوع من السرطان هي وجود خط عمودي داكن على الظفر، والذي يعرف أيضا باسم الآفة تحت الظفر، وهو يشبه الكدمات الموجودة تحت الأظافر، وعادة ما يقع على طول الحافة السفلية للظفر، بالقرب من البشرة، وفقا “إكسبريس”.

وقد يبدأ هذا الخط أو الشريط الداكن صغيرا ولكنه ينمو في النهاية ليغطي ظفرك بالكامل. عادة ما يكون الخط الملون أقل من ثلاثة ملليمترات، ولكنه قد يصبح أوسع بمرور الوقت.

وعلاوة على ذلك، يمكن أن يكون تغير اللون غير منتظم وله ظلال مختلفة من اللون البني المائل إلى السواد. ومع ذلك، هناك أيضا حالات لا يؤدي فيها الورم الميلانيني تحت الظفر إلى تغيير لون الظفر، وبدلا من ذلك، يمكن اكتشاف العلامات التحذيرية على شكل نمو صغير غير منتظم الشكل يمكنه رفع الظفر.

ويضيف موقع “عيادة كليفلاند” أن الإصابة بالورم الميلانيني تحت الظفر قد يتسبب أيضا في ظهور:

– انقسام أو تشقق أو تشوه بطريقة ما في الظفر.

– انتفاخ الظفر أو التهابه.

– ظهور قرحة أو بدء نزيف.

– تغير لون الجلد المحيط بالظفر.

وفي حين أن كل هذه العلامات يمكن أن تشير إلى سرطان الجلد، توضح جمعية السرطان الأمريكية أن بعض الحالات غير السرطانية والأدوية يمكن أن تسبب هذه المشاكل أيضا، ولذلك سيكون “من المهم التحدث مع طبيبك حول جميع المشاكل الطبية التي قد تكون لديك وعن الأدوية والفيتامينات والمعادن والمكملات الغذائية التي تتناولها حتى يمكن مناقشة المخاطر التي تتعرض لها ومعرفة ما يمكن توقعه”.