يحتفل العالم فى 14 مارس من كل عام بـ اليوم العالمى للكلى، بهدف التوعية ضد الإصابة بالمرض، وتثقيف الناس حول أمراض الكلى المختلفة، وتقديم طرق العلاج والوقاية، ووفقا لموقعى “health وeverydayhealth” سنتعرف على كل ما يخص هذا المرض.


أوضح الموقعان أن الكلى دورها تنقية الدم من السموم، وتنظيم محتوى الملح والبوتاسيوم والحمض فى الجسم عن طريق إزالة الفضلات، وعند تعرضها لأى اضطراب بالكلى يظهر بشكل أساسى عن طريق تحليل وظائف الكلى، والسونار.


وأشار التقرير إلى أن الأشخاص المصابين بمرض السكر من النوع 2 وارتفاع ضغط الدم هم الأكثر عرضة للإصابة، وأيضا من لديهم تاريخ عائلى للإصابة بأمراض الكلى.


وعن طريقة تشخيص اضطرابات الكلى أوضح التقرير أنه يتم عن طريق إجراء تحليل وظائف الكلى والكرياتينين واختبارات البول واختبار الألبومين، الذى يساعد على فحص البروتين الزائد فى البول، ويعد من أهم الاختبارات التى تؤكد اضطرابات الكلى، فعند ارتفاع نسبته ونسبة الكرياتينين يعد علامة أساسية على الإصابة بمشاكل الكلى.


وأكد التقرير أنه حال الإصابة بمرض السكرى أو ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب أو وجود تاريخ عائلى من الفشل الكلوى، فيجب إجراء التحاليل بشكل مستمر والاطمئنان على حقيقة الإصابة أو إمكانيتها، لأن التدخل المبكر للكشف فى بداية الأمر يعد من الأمور الصحية التى تحافظ على صحة الكلى، وتقلل من فرص التعرض لأى مضاعفات مرتبطة بهذا المرض.