يتسبب ارتفاع مستويات الكوليسترول فى بعض الأحيان فى الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وهذا بسبب تضييق الشرايين الذى يصعب من تدفق الدم، وبالرغم من أن العديد من الناس قد يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول دون العلم بذلك إلا حال الخضوع للفحوصات الطبية، إلا أن هناك علامات قد تدل على ذلك منها تساقط الشعر وفقًا لتقرير موقع “إكسبريس”.


وأشار التقرير إلى أن الكوليسترول نوع من الدهون الضرورية للحياة، وهو أنه مكون هيكلى رئيسى للخلايا، ويعمل كمقدمة فى تخليق بعض الهرمونات مثل هرمون الاستروجين والتستوستيرون والكورتيزول، وهو فعال أيضًا فى إنتاج فيتامين د، وبجانب ذلك يلعب دورًا مهمًا أيضًا فى دورة الشعر لأنه ينظم مسارات إشارات نمو الشعر.


وأظهرت العديد من الدراسات إلى أن ارتفاع مستويات الكوليسترول خاصة البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) المعروف باسم “الكوليسترول السيئ”، والذى يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، يرتبط أيضًا بتساقط الشعر، لذلك إذا كنت تعاني من تساقط الشعر، فقد يكون ذلك علامة محتملة على ارتفاع مستويات الكوليسترول لديك، ويجب الخضوع للفحوصات للتأكد من ذلك، خاصة أن تساقط الشعر قد يكون عرضًا لحالة مرضية أخرى أو قد يكون بسبب عوامل وراثية.


وقد وجدت إحدى الدراسات أن النساء والرجال المصابين بالثعلبة الأندروجينية أظهروا ارتفاعًا ملحوظًا في مستويات الدهون الثلاثية، والكوليسترول الكلي وLDL.


وأظهرت دراسة أخرى أن النساء المصابات بالثعلبة الأندروجينية لديهن مستويات أعلى بكثير من الكوليسترول الكلي والبروتين الدهني منخفض الكثافة والدهون الثلاثية.


كما أظهرت إحدى الدراسات أن نسبة الكوليسترول الكلي “البروتين الدهني عالي الكثافة” كانت أعلى بكثير لدى الرجال الذين يعانون من الثعلبة الأندروجينية.


لذلك إذا اكتشفت أن مستويات الكوليسترول لديك مرتفعة، فهناك تغيرات في نمط حياتك يمكنك إجراؤها لخفضها، خاصة على نظامك الغذائى مثل استهلاك الدهون الصحية مثل تلك الموجودة في زيت الزيتون والمكسرات، والحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والمتحولة، وإعطاء الأولوية للأطعمة الغنية بالألياف القابلة للذوبان، والأحماض الدهنية أوميجا 3 والستيرول النباتي.


بالإضافة إلى ذلك يمكن أن تساعد إجراء تغييرات على نمط الحياة الأخرى أيضًا مثل ممارسة الرياضة والإقلاع عن التدخين فى خفض مستويات الكوليسترول الضار.