02:01 ص


السبت 23 مارس 2024

في إنجاز طبي يُعدّ تاريخيًا، نجح فريق من الجراحين في جامعة نيويورك في زراعة كلية خنزير معدّلة وراثيًا في جسم إنسان.

وتبعا “نيو ساينتست”، هذه ليست أول عملية زرع كلية من خنزير إلى إنسان، فقد تم إجراء هذه الجراحة 5 مرات في الماضي، جميعها لأشخاص أُعلن عن موتهم دماغياً وظلوا على أجهزة دعم الحياة.

وهذه هي المحاولة الأولى لزرع هذه الكلية المعدلة وراثياً في جسم إنسان ليس في غيبوبة دائمة، بحسب “هيلث داي”.

وكانت أحدث المحاولات السابقة في يوليو الماضي، من قبل روبرت مونتجمري في جامعة نيويورك لانجون هيلث وزملائه، حيث عملت تلك الكلية لأكثر من شهر دون ظهور علامات الرفض أو العدوى.

وفي هذه المحاولة الناجحة، تمكن فريق الدكتور تاتسو كاواي من مستشفى ماساتشوستس العام، في 16 مارس 2024 من زرع الكلية، في إجراء استغرق 4 ساعات.

وبدأت الكلية في إنتاج البول والكرياتينين بعد فترة وجيزة، كما تمكن سليمان من إيقاف غسيل الكلى، وهو مؤشر آخر على حسن سير العمل في الكلى.

وقال الباحثون إن الكلية التي تلقاها سليمان تحتوي على 69 تعديلاً جينياً أزالت جينات الخنازير الضارة، وأضافت جينات بشرية مفيدة.

وعطّل العلماء أيضاً الفيروسات القهقرية في الكلية للقضاء على أي خطر للإصابة بالعدوى لدى البشر.

ويتلقى سليمان أيضاً مزيجاً من الأدوية المثبطة للمناعة لتقليل هذا الخطر بشكل أكبر.

وحتى الآن لا يوجد أي مؤشر على الرفض، وسليمان قادر على المشي بمفرده، ويأمل أطباؤه أن يخرجوه من المستشفى قريباً.

جدير بالذكر أن سليمان يعاني من مرض السكري من النوع 2، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض الكلى، وكان قد حصل سابقاً على كلية بشرية من متبرع في ديسمبر 2018.

ومع ذلك، ظهرت على العضو علامات الفشل بعد حوالي 5 سنوات وبدأ سليمان غسيل الكلى في شهر مايو العام الماضي.

وأوضح سليمان: “لقد رأيت ذلك ليس فقط كوسيلة لمساعدتي، بل كوسيلة لتوفير الأمل لآلاف الأشخاص الذين يحتاجون إلى عملية زرع الأعضاء للبقاء على قيد الحياة”.