كشفت صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، عن طفلة عمرها 3 سنوات مصابة باضطراب نادر في الأكل يسمى “بيكا”، وهو مرض نادر يجعها تشتهى تناول أشياء بالمنزل مثل الزجاج والخشب والأسفنج، ولا تشتهى لتناول الطعام.

وينتر مع والدتها
وينتر مع والدتها


قالت والدتها، إن ابنتي البالغة من العمر 3 سنوات تعاني من اضطراب نادر في الأكل، مما يعني أنها تأكل الزجاج والأثاث، فاشتريت أريكة جديدة وأخذت منها قطعًا لتناولها.


ستايسي أهيرن، 25 عامًا، من بلاكوود ويلز، منهكة في مراقبة طفلها التى تبلغ من العمر 3 أعوام، حيث كشفت أم لطفلين إن ابنتها تعاني من حالة نادرة تجعلها تأكل المنزل، بما في ذلك الجدران والأريكة والزجاج.

تاكل الاسفنج
تاكل الاسفنج


وأضافت الصحيفة، إنه يجب على ستايسي أهيرن 25 عامًا من بلاكوود، ويلز، مراقبة وينتر ابنتها البالغة من العمر 3 سنوات، باستمرار لمنعها من مضغ الأشياء التي يحتمل أن تكون خطرة في جميع أنحاء المنزل.


تعاني طفلتها الصغيرة من مرض بيكا، وهو اضطراب غير عادي في الأكل يثير رغبة المرضى الشديدة في تناول أشياء منزلية غير صالحة للأكل، وقد مراقبة  الطفلة الصغيرة وهى تحطم إطار صورة لمحاولة أكل شظايا الزجاج، بل وقامت بإخراج قطع من أريكة جديدة تمامًا.

مع اختها
مع اختها


وأوضحت ستايسي، “إنها تأكل المنزل بأكمله” ، مضيفة: “لقد اشتريت أريكة جديدة تمامًا وقد أخذت منها قطعًا، إنها منزعجة جدًا من تناول الطعام العادي”.




لاحظت ستايسي، وهي تعمل كمقدمة رعاية، لأول مرة عادات الأكل غير المعتادة لدى ابنتها عندما كانت طفلة، لكنها لم تفكر في أي شيء، ولكن منذ أن تفاقمت الرغبة الشديدة لدى وينتر قدمت الأم لطفلين نداء يائسًا للمساعدة – وهي منهكة في مراقبتها على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع.

وينتر تاكل الزجاج والاسفنج والزجاج
وينتر تاكل الزجاج والاسفنج والزجاج


وأكدت الصحيفة، إن الأم ستايسي أمسكت بالطفلة وينتر و التى تعاني أيضًا من مرض التوحد، وهو تأكل الدهان من الجدران والاسفنج من داخل الأريكة، وتقوم بقضم جانب الكرسي المرتفع، حتى أنها شاهدت الطفلة الصغيرة وهو تحطم إطارات الصور وتحاول أكل شظايا الزجاج، وبدأت الفتاة الصغيرة تستيقظ في الليل لتمضغ سريرها وبطانيتها.


وأكدت الصحيفة، إنه يجب أن كون الأم في “حالة تأهب قصوى” نظرًا لخطورة حالة وينتر وتأمل في مساعدة آباء الأطفال الآخرين المصابين بالبيكا، لقد حطمت حوالي 8 إطارات من الصور وحاولت أكل الزجاج.

مع اختها الصغيرة
مع اختها الصغيرة


لاحظت ستايسي، لأول مرة أن وينتر تضع الأشياء في فمها عندما كانت طفلة ولم تعتقد أن الأمر خطيرا، كانت وينتر تتحقق من المعالم المعتادة – مثل التحدث والمشي – حتى عمر 13 شهرًا تقريبًا، عندما تغيرت الأمور “بين عشية وضحاها”، حي أصبحت عاداتها الغذائية غير العادية في التصاعد، تواصلت ستايسي، مع زائرة الرعاية الصحية التي قامت بإحالتها إلى الأطباء الذين قالوا إن ابنتها تعاني من اضطراب الأكل.


وقالت ستايسي، “يضع الأطفال دائمًا الأشياء في أفواههم، ولكن عندما كانت تفعل ذلك كثيرًا بدأت أعتقد أن ذلك ليس طبيعيًا”، مضيفة، إنها تعاني من مرض التوحد الشديد للغاية، مما يعني أنها لا تتحدث كثيرًا ولديها بعض المشكلات السلوكية”.


وأضافت: “لقد وضعت وينتر في الكرسي المرتفع مع الوجبات الخفيفة، لكنها ستختار تناول الكرسي المرتفع، موضحة، إن مرض التوحد الذي تعاني منه يؤثر بالفعل على نومها، وتستيقظ كثيرًا، موضحة، إنها تستيقظ في الساعة الثانية صباحًا، ووجدتها تأكل سرير الأطفال والبطانيات.


لقد حصلت على قلادة قابلة للمضغ لها مصممة خصيصًا للأشخاص الذين يعانون من بيكا، بحيث يمكنها مضغها بأنسجة مختلفة، مضيفة، كما اقدم لها المكرونة باشكال مختلفة حتى تتلهى عن تناول الأشياء الأخرى.


تؤكد الأم إن الأطباء قالوا، إننا ليس لدينا الكثيرالذي يمكننا القيام به، إنه ليس جيدًا بالنسبة لها ولكنه ليس خطيرًا للغاية – طالما أنه ليس زجاجيًا، عليّ فقط أن أراقبها عن كثب، وآمل أن تتخلص منها في النهاية.