بعد أن أعلن المستشفى المعالج للاعب مودرن فيوتشر أحمد رفعت فصل أجهزة التنفس الصناعى عنه واستعادته الوعى  بشكل جزئى، نتعرف فى هذا التقرير على متى يستعيد مريض الأزمة القلبية المصاب بغيبوبة وعيه ويعود للحياة بشكل طبيعى؟.


وبحسب جامعة جونز هوبكنز الأمريكية وخبراء جمعية القلب الأمريكية (AHA) فإنه فى الوقت الحالى، ينتظر العديد من الأطباء 48 ساعة بعد السكتة القلبية حتى يستيقظ المريض من الغيبوبة، بل إن البعض يختار الانتظار 72 ساعة.


خلال السكتة القلبية، هناك مرحلتان لإصابة الدماغ: إحداهما بسبب نقص الأكسجين والأخرى تحدث بعد عودة الدم، قد لا يبدأ الشفاء إلا بعد أن يتغلب المريض على هذه العقبة، وهو ما قد يستغرق أسبوعًا على الأقل بعد السكتة القلبية وهذا يزيد من تعقيد القرار المتعلق بمدة الانتظار حتى يستيقظ المريض وقد تؤثر المهدئات أيضًا على بعض التشخيصات التى تحدد وظيفة الدماغ، لذلك يوصي الأطباء عمومًا بالانتظار لمدة سبعة أيام.


أحد الأسباب المحتملة لفشل كل دواء تم اختباره فى التجارب السريرية لعلاج إصابات الدماغ بعد السكتة القلبية هو أن الدراسات مصممة للبحث عن تأثيرات الأدوية هذه بعد 30 أو 90 يومًا من الإنعاش الناجح من السكتة القلبية.


ويقيم الأطباء فى هذه المرحلة وظائف المخ، مثل تقييم ردود الفعل، وتحفيز الأعصاب الحسية فى الذراع، وقياس اتساع حدقة العين بعد تسليط ضوء القلم على العين، واستخدام مخطط كهربية الدماغ، وأشعة بالرنين المغناطيسى وأشعة مقطعية.


وبحسب إحصائيات جامعة جون هوبكنز وجمعية القلب الأمريكية فإن نحو 8% من أكثر من 320 ألف شخص أصيبوا بسكتة قلبية يتم إخراجهم من المستشفى بنتيجة جيدة، في حين أن الغالبية العظمى من المرضى الذين تم إنعاشهم ينتهي بهم الأمر في غيبوبة أو حالة أخرى من فقدان الوعي بسبب إصابة الدماغ.


تم الإبلاغ عن معظم الاصابات على أنها إصابات دماغية، ومع ذلك فإن 10% فقط من هؤلاء المرضى تظهر عليهم علامات سريرية لموت الدماغ.