مع تغير الفصول، تتغير أيضًا احتياجات جهاز المناعة لدينا ويمكن أن يساعد اتباع عادات صحية في تعزيز المناعة والحماية من الأمراض الموسمية، في هذا التقرير نقدم بعض الطرق لتعزيز المناعة مع تغيير الجو، بحسب موقع “تايمز ناو”.


تغيير الجو.. ازاي تعزز مناعتك في الجو المتقلب بنصائح فعالة

 


اهتم بالتغذية الجيدة والمتوازنة

 


إن اتباع نظام غذائي متوازن غني بالفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة أمر حيوي لصحة المناعة.


قم بدمج مجموعة متنوعة من الفواكه الملونة والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون والدهون الصحية في وجباتك.


يمكن أن تكون الأطعمة الغنية بفيتامين C (مثل البرتقال والفلفل الحلو والفراولة) وفيتامين D (مثل الأسماك الدهنية والمشروم) مفيدة بشكل خاص بالإضافة إلى ذلك، قم بتضمين الأطعمة الغنية بالبروبيوتيك مثل الزبادي لدعم صحة الأمعاء، والتي تلعب دورًا حاسمًا في وظيفة المناعة.


شرب الماء

 


يعد الحفاظ على الترطيب الكافي أمرًا ضروريًا لوظيفة المناعة المثالية. اشرب الكثير من الماء طوال اليوم وأدمج الأطعمة المرطبة مثل الحساء وشاي الأعشاب والفواكه الغنية بالمياه (مثل البطيخ والخيار) في نظامك الغذائي. يساعد الترطيب المناسب على طرد السموم من الجسم، ويدعم وظيفة الخلايا المناعية، ويضمن حسن سير العمليات الجسدية.


النوم الجيد

 


النوم الجيد أمر أساسي لنظام المناعة القوي اهدف إلى الحصول على 7-9 ساعات من النوم المتواصل كل ليلة، لأن النوم غير الكافي يمكن أن يضعف الدفاعات المناعية ويزيد من قابلية الإصابة بالعدوى.


 أنشئ روتينًا مريحًا قبل النوم، وقلل من التعرض للشاشات قبل النوم، وخلق بيئة نوم مريحة تساعد على الراحة.


تغلب على التوتر

 


يمكن أن يؤدي الإجهاد المزمن إلى تثبيط وظيفة المناعة، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض مارس تقنيات تقليل التوتر مثل التأمل أو تمارين التنفس العميق أو اليوجا أو قضاء الوقت في الطبيعة انخرط في الأنشطة التي تجلب لك السعادة والاسترخاء، وأعط الأولوية للرعاية الذاتية للتخفيف من التوتر ودعم الصحة العامة.


ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

 


النشاط البدني لا يحسن صحة القلب والأوعية الدموية ويقوي العضلات فحسب، بل يعزز أيضًا وظيفة المناعة. استهدف ممارسة التمارين الرياضية متوسطة الشدة لمدة 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا، مثل المشي السريع أو ركوب الدراجات أو السباحة.


 تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام على تقليل الالتهاب، وتعزيز الدورة الدموية، وتحفيز إنتاج الخلايا المناعية، وبالتالي تعزيز مقاومة العدوى.


عادات النظافة الشخصية

 


عادات النظافة المناسبة ضرورية لمنع انتشار مسببات الأمراض المعدية اغسل يديك بشكل متكرر بالماء والصابون لمدة 20 ثانية على الأقل، خاصة قبل الأكل، وبعد استخدام الحمام، وبعد السعال أو العطس استخدم معقم اليدين عندما لا تتوفر مرافق غسل اليدين بالإضافة إلى ذلك، تجنب لمس وجهك، وخاصة عينيك وأنفك وفمك، لتقليل خطر نقل الجراثيم.


التباعد الاجتماعي

 


خلال أوقات نشاط المرض المتزايد، مثل موسم الأنفلونزا أو تفشي الفيروسات، اتبع تدابير التباعد الاجتماعي لتقليل التعرض لمسببات الأمراض المعدية.


تجنب الاتصال الوثيق مع الأفراد المرضى، وابق في المنزل إذا كنت تشعر بالمرض عندما تكون في الأماكن العامة، ارتدِ كمامة، وحافظ على مسافة آمنة من الآخرين، واتبع الإرشادات الموصى بها لمنع انتشار التهابات الجهاز التنفسي.