يمكن أن تتسبب فترة ما قبل  انقطاع الطمث فى اختلالات هرمونية في جسمك، مما قد يسبب بدوره  تغيرات كبيرة في الدورة الشهرية، ويقدم التقرير المنشور عبر موقع healthshots بعض التغيرات، ومنها:


– عدم انتظام الدورة الشهرية

 


واحدة من العلامات المميزة لفترة ما قبل انقطاع الطمث هي فترات غير منتظمة. قد تصبح دورتك الشهرية أقصر أو أطول، وقد يكون النزيف أثقل أو أخف من المعتاد. قد تعاني بعض النساء من نزول دم غير متوقع بين الدورات الشهرية.


– زيادة أو نقصان النزيف

 


يمكن أن تؤدي التقلبات في مستويات الهرمون خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث إلى تغيرات في كمية الدم المفقودة أثناء الحيض. قد تلاحظ بعض النساء دورات شهرية أكثر غزارة، بينما قد تعاني أخريات من نزيف أخف. يمكن أن تحدث هذه التغييرات بشكل عشوائي أو تتبع نمطًا ما على مدار عدة دورات.


– فترات قصيرة أو طويلة

 


يمكن أن تتغير مدة نزيف الدورة الشهرية أيضًا خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث. يقول الدكتور ثامكي: “قد تجد بعض النساء أن دورتهن الشهرية أصبحت أقصر، وتستمر لبضعة أيام فقط، في حين قد تعاني أخريات من نزيف طويل الأمد يستمر لفترة أطول من المعتاد“.


-تغيرات في أعراض الدورة الشهرية

 


قد تتقلب أيضًا أعراض الدورة الشهرية مثل التشنج والانتفاخ وألم الثدي وتقلب المزاج خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث. قد تجد بعض النساء أن هذه الأعراض تصبح أكثر حدة، بينما قد تشعر أخريات بالراحة مع تغير مستويات الهرمون.


قد تؤدي الاختلالات الهرمونية أثناء فترة ما حول انقطاع الطمث في بعض الأحيان إلى حدوث نزيف بين الدورات الشهرية، المعروف أيضًا باسم نزيف ما بين فترات الحيض. يمكن أن يحدث هذا النزيف بين فترات الدورة الشهرية وقد يتم الخلط بينه وبين الدورة الشهرية، مما يؤدي إلى الارتباك حول توقيت الدورة الشهرية.


– الفترات الضائعة

 


مع تقلب مستويات الهرمون وعدم انتظام الإباضة، قد تواجه بعض النساء فترات ضائعة أو دورات لا يحدث فيها الحيض. يمكن أن يكون هذا جزءًا طبيعيًا من فترة ما قبل انقطاع الطمث، ولكن من الضروري استبعاد الأسباب المحتملة الأخرى، مثل الحمل أو الحالات الصحية الأساسية.


– تغيرات التبويض

 


يمكن أن تؤثر فترة ما حول انقطاع الطمث على الإباضة، وهي العملية التي يقوم المبيض من خلالها بإطلاق البويضات. قد تصبح الإباضة غير منتظمة أو تتوقف تمامًا، مما يؤدي إلى دورات لا يتم فيها إطلاق أي بويضة. يوضح الدكتور ثامكي: “يمكن أن يساهم هذا في إحداث تغييرات في أنماط الدورة الشهرية والخصوبة خلال هذه المرحلة من الحياة“.


كيفية إدارة التغيرات في فترات خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث؟

 


-احتفظي بتقويم الدورة الشهرية لمراقبة التغيرات في طول الدورة وتدفقها وأعراضها. يمكن أن يساعدك هذا على توقع المخالفات وإدارتها.


-يمكن أن تساعد ممارسة التمارين الرياضية بانتظام واتباع نظام غذائي متوازن وإدارة التوتر في تخفيف أعراض الدورة الشهرية ودعم التوازن الهرموني.


-اشربي الكثير من الماء للمساعدة في تقليل الانتفاخ ودعم الصحة العامة خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث.


-يمكن أن تساعد مسكنات الألم المتاحة دون وصفة طبية، مثل الإيبوبروفين، في إدارة تقلصات الدورة الشهرية وعدم الراحة.


-من الضروري الحصول على ما لا يقل عن 7-8 ساعات .