منى زيدان



نشر في:
الجمعة 22 مارس 2024 – 1:50 م
| آخر تحديث:
الجمعة 22 مارس 2024 – 1:50 م

استقبل الدكتور خالد عبدالغفار، وزير الصحة والسكان، ممثلي الشركة الصينية للهندسة المعمارية CSCEC في مصر، وممثلي عن شركة INCOME للخدمات الهندسية، لمناقشة آليات العمل الخاصة بإنشاء المدينة الطبية للمستشفيات والمعاهد التعليمية للبحوث والتدريب.

وأوضح الدكتور حسام عبدالغفار، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الوزير استهل الاجتماع بالترحيب بكل الحضور من ممثلي الشركتين، موجهاً الشكر لهم على دعمهم المُقدم لإنجاز المشروع الخاص بالمدينة الطبية، مؤكداً اهتمام رئيس الجمهورية بالمشروع والذي يمثل إضافة كبرى للمنظومة الصحية في مصر، ويستهدف تحقيق التكامل بين كافة التخصصات الطبية في مكان واحد لتقديم خدمات طبية متميزة.

وأشار إلى أن الاجتماع تناول استعراض عدداً من التصورات المعمارية المتكاملة للمدينة الطبية، لافتاً إلى أن الوزير أثنى على المجهود الكبير المبذول لوضع تلك التصورات المعمارية والتي أظهرت جلياً دراسة الموقف الصحي بجمهورية مصر العربية عن كثب، فضلاً عن العمل على الحفاظ على الهوية المصرية.

وتابع أن الوزير أكد أهمية التخطيط العصري للمشروع لتصبح المدينة العلمية والبحثية والطبية نموذجاً متحضراً يُحتذى به للجمهورية الجديدة، بما يتناسب مع كافة الاحتياجات الحديثة الطبية والعلمية والبحثية.

وقال إن المدينة الطبية تقع على مساحة 230 فدانا على طريق العين السخنة بالقرب من العاصمة الإدارية الجديدة، وتضم 18 معهداً طبياً متخصصاً تحت سقف واحد، بسعة سريرية أكثر من 4200 سرير، فضلاً عن مراكز بحثية ومعامل مركزية وخدمات طبية تكميلية من بينها خدمات الأشعات وبنك الدم، بالإضافة إلى مدينة سكنية متكاملة للأطباء وفنادق تستهدف جذب السياحة العلاجية.

وأكد أن المدينة الطبية سوف تصبح صرحاً كبيراً لمنظومة التدريب والبحث العلمي للفرق الطبية، باعتبارهم حجر الأساس في المنظومة الطبية، موضحاً أهمية توفير تدريبات مكثفة للفرق الطبية لصقل مهاراتهم في مختلف المجالات الطبية.

ولفت إلى أن الاجتماع تناول استعراض ما تم التوصل إليه خلال الثلاث أيام الماضية من خلال الاجتماعات التي تم عقدها بين الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية والشركات، والتي استهدفت تبادل الرؤى والخبرات، لانشاء المدينة الطبية وتصميمها وفقاً لأحدث المعايير العالمية وتوفير الخدمات العلاجية والتدريبات والبحوث العلمية، فضلاً عن مناقشة آليات الاستثمار في السياحة العلاجية وتحقيق الاستغلال الأمثل للمدينة وتقديم أفضل الخدمات الطبية المتخصصة للمواطنين.

حضر الاجتماع الدكتور أنور اسماعيل، مساعد وزير الصحة والسكان للمشروعات القومية، والدكتور أشرف عبدالعليم، مساعد الوزير لتكنولوجيا المعلومات، والدكتور محمد مصطفى، رئيس الهيئة العامة للمستشفيات والمعاهد التعليمية.