إعداد: ليلى إبراهيم شلبي



نشر في:
الجمعة 8 مارس 2024 – 6:46 م
| آخر تحديث:
الجمعة 8 مارس 2024 – 6:46 م

أشارت العديد من الدراسات الغذائية العلمية إلى أهمية العنب وبذور حباته لصحة القلب والشرايين حتى إنه تتوافر الآن مكملات غذائية تلقى رواجًا كبيرًا من العنب وبذوره فى صيدليات البلاد الأوروبية وأمريكا.

الآن أيضًا نشرت مجلة العناصر الغذائية المعروفة (Nutients) مقالًا علميًا مهمًا عن «الزبيب» صادر عن مركز أبحاث الأيض وتصلب الشرايين فى كنتاكى (قسم التغذية الطبية بجامعة كنتاكى) وكيف أن تناوله لمرضى السكر مقارنة بتناول وجبات خفيفة جاء فى مصلحة الزبيب الذى حقق أهدافًا مهمة. حينما تناول مرضى السكر حفنة من حبات الزبيب بدلًا من وجبة خفيفة (سناك) يوميًا، وخضعوا لقياسات نسبة السكر فى الدم بطرق مختلفة تحققت النتائج الآتية لدى المرضى:

ــ انخفاض بنسبة ٢٣٪ بمستويات الجلوكوز بعد الأكل.
ــ انخفاض نسبة الهيموجلوبين السكرى ما يعنى أن الزبيب منخفض المؤشر السكرى.
ــ رغم احتواء الزبيب على السكر فإنه لم يرفع السكر بعد تناول الوجبات بساعتين.
ــ لوحظ أيضًا انخفاض فى ضغط الدم الانقباضى بمقدار ٩ مليمترات زئبق.
ــ لوحظ أيضًا جدوى إضافة بعض السلوكيات الصحية مثل المشى يوميًا مع تناول الزبيب يقللان من كوليستيرول البروتين الدهنى منخفض الكثافة فى الدم.
وأن تناول الزبيب يقلل الإحساس بالجوع عن طريق التأثير فى الهرمونات التى تؤثر على الشبع.
ــ أشارت النتائج أيضًا إلى أن تناول الزبيب يخفض نسبة الكوليستيرول الكلى والكوليستيرول الخفيف ويؤثر على التفاعلات الالتهابية.

من الواضح أن تناول الزبيب إلى جانب المذاق الفريد والمرتبط بإعداد أصناف الحلويات فى رمضان يحمل أيضًا قدرًا من الفائدة الصحية تحسب له وتعلى من قدره.