كلما عملت على تغيير خياراتك الغذائية من غير الصحية إلى الصحية، ساعد ذلك بشكل كبير في الحفاظ على صحتك وسلامتك وهضمك وايضا مناعتك وسلامة جسمك بشكل كبير، فالتمتع بالوزن الصحي يساوي التمتع بالصحة الجيدة، وزيادة الوزن التي يعاني منها اغلب الأشخاص خلال الشهر الفضيل نتيجة بعض الاعتبارات والعوامل الخاطئة والممارسات الغذائية غير الصحية قد تسبب مشكلات صحية كثيرة.


وفقا لتقرير نشر في موقع ويل اند جود المعني بالصحة العامة والغذاء، فإن خيارات الطعام في وجبة السحور بشكل خاص تتحكم بشكل كبير في الوزن وفي صحة الأمعاء في صيام اليوم الذي يليه.


الزبادي اليوناني أحد أهم الخيارات الصحية التي يمكن الاعتماد عليها في سحور رمضان، فاختر على السحور الزبادي اليوناني بدلا من الزبادي العادي،  وذلك لأنه يحتوي على كمية هائلة من العناصر والفيتامينات وكذلك البروتين، حيث إن هذا النوع من الزبادي اليوناني ضروري للغاية لتعزيز صحة الأمعاء وتعزيز حركية المعدة بشكل كبير، فهو يختلف بل وتزيد فوائده عن الزبادي العادي لأنه يعمل على إمداد الجسم بالبروتين أضعاف ويقدمه الزبادي العادي، وبالتالي يشعر الإنسان بالقوة والنشاط وعدم الخمول بعد تناوله كما أنه خفيف على الأمعاء ومعزز للطاقة والانتباه.


لا تقف فوائد الزبادي اليوناني عند هذا الحد خاصة في وجبة السحور لأنه يعزز من حركية المعدة وصحتها وبالتالي يقاوم أول مشكلات  عسر الهضم أو في الاخراج أيضا، لأنه غني بالبروبيوتيك الصحي والمفيد وبنسب كبيرة وعالية أكثر من الزبادي العادي وهو ما يجعلهم متفوقا في تعزيز صحة الأمعاء وتعزيز حركيتها وبالتالي تحسين حالة امتصاص الطعام بشكل عام من خلال الأمعاء.


مذاق الزبادي اليوناني الغني القوي قد يجعلك تنوع بين الوصفات الغذائية على مائدتك فقد تتناوله على في وجبة السحور كما هو،  أو قد تضع عليه بعض الإضافات مثل الفاكهة الغنية بالسكريات الصحية مثل الفراولة أو الموز أو وضع القرفه أو ملعقة من العسل تعزز من نكهته وتزيده فائده لذا يمكنك الحرص عليه للشعور بالشبع وراحة المعدة قدر الامكان خلال الصيام فى اليوم التالى.