الحلويات لها مذاق مميز ومتعة عند تناولها، ويمكن أن تكون إضافة جيدة لنظامك الغذائي ولكن عند تناولها بعناية وشروط، وهذا وفقا لموقع hindustantimes.


ولذا يمكنك الاستمتاع بتناول الحلويات  بعد وجبة الإفطار إذا كنت من محبي الحلويات، ويحث الخبراء على عدم تناول الحلويات في المساء، لأنها تزيد من الإصابة بمرض السكر والسمنة .


وفقا للتقرير نتعرف على أفضل وأسوأ الأوقات للاستمتاع بالحلويات لتجنب المضاعفات.


لماذا بداية طعام حلويات هي الأفضل؟


خلافًا للاعتقاد السائد، هناك وقت مثالي للاستمتاع بالحلويات دون المساس بالأهداف الصحية، ويوصى بتناول الحلويات في وقت مبكر من اليوم، ويفضل أن يكون ذلك خلال النصف الأول من اليوم، ويتيح هذا التوقيت لجسمك متسعًا من الوقت لاستقلاب السكريات والكربوهيدرات بكفاءة، ومنع ارتفاع مستويات السكر في الدم.

فتناول  الحلويات كجزء من وجبة الإفطار  يمكن أن يوفر مصدرًا ثابتًا للطاقة طوال اليوم، مما يساعد على كبح الرغبة الشديدة ومنع الإفراط في تناول الطعام في وقت لاحق. اختر خيارات الحلوى الصحية مثل سلطات الفواكه.


 تناول الحلوى في  بداية يومك يمكن أن يوفر دفعة سريعة من الطاقة دون التسبب في ارتفاع كبير في مستويات السكر في الدم. بالإضافة إلى ذلك، فإن تناول الحلويات في الصباح يمنح الجسم متسعًا من الوقت لحرق السعرات الحرارية على مدار اليوم، مما يقلل من خطر زيادة الوزن.


علاوة على ذلك، فإن تناول الحلويات بعد  التمرين يمكن أن يكون مفيدًا، حيث يتوق جسمك إلى تجديد مخازن الجليكوجين للمساعدة في تعافي العضلات.


ويمكن أن تكون فترة بعد ما تناول الطعام بساعتين  وقتًا مناسبًا للاستمتاع بالحلويات، خاصة إذا اخترت خيارات أخف مثل الحلويات القائمة على الفاكهة أو بارفيه الزبادي. يمكن أن يساعد تناول الحلويات في فترة  في إشباع الرغبة الشديدة دون تعطيل عملية التمثيل الغذائي لديك أو التسبب في انهيار السكر لاحقًا ، عليك  اختيار الحلويات التي تحتوي على نسبة منخفضة من السكريات المضافة ونسبة عالية من العناصر الغذائية لدعم صحتك العامة.


فلا ينصح خبراء التغذية بتناول الحلويات في المساء أو بعد تناول وجبة ثقيلة لأنها قد تسبب ارتفاع السكر، وقد يعطل أنماط النوم ويساهم في زيادة الوزن.