الكبد هو أحد أهم الأعضاء في الجسم، فهو يساعد على التخلص من السموم واستقلاب الدهون والبروتينات والكربوهيدرات وتخزين الجليكوجين والفيتامينات والمعادن، كما أنه ينتج ويفرز الصفراء داخل وخارج الجسم، بينما يقوم أيضًا بتصنيع بروتينات البلازما، مثل الألبومين وعوامل التخثر، وهكذا، وفقًا للخبراء، عندما يكون لديك كبد يعاني من صعوبات، فقد يؤدي ذلك إلى ظهور العديد من الأعراض.


 


ويمكن للكبد غير الصحي الذي يكافح من أجل أداء وظيفته أن يؤثر على طريقة المشي، بحسب موقع “تايمز ناو “.




كيف تحدد مشيتك مرض الكبد الدهني؟


يمكن للكبد غير الصحي أن يؤثر على وظائف مختلفة في الجسم ويؤدي إلى تغيرات في السلوك والمزاج والكلام والنوم والطريقة التي قد تمشي بها.وفقا للخبراء، يعد مرض الكبد الدهني أحد أحدث عوامل الخطر الوعائية للأمراض العصبية.


وبحسب دراسة نشرت في مجلة أناتول لطب الأسرة فإنه إذا كان لديك مشية غير مستقرة  مع ميل إلى فقدان السيطرة على أطرافك والسقوط، فقد تكون تعاني من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.


وقال الأطباء إن أولئك الذين يعانون من الترنح – فقدان السيطرة على حركات الجسم، قد يعانون من مرض الكبد الدهني غير الكحولي.


تقول بعض الأبحاث أيضًا أن المراحل الأخيرة من مرض الكبد الدهني تشبه مراحل مرض باركنسون أو الشلل الرعاش.




علامات وأعراض مرض الكبد الدهني


-ألم في البطن أو الشعور بالامتلاء


-الغثيان، فقدان الشهية أو فقدان الوزن


-اصفرار الجلد وبياض العينين


-انتفاخ البطن والساقين


-التعب والارتباك العقلي


-ضعف


طرق التقليل من خطر الاصابة بمرض الكبد الدهني


 


تتضمن بعض التغييرات في نمط الحياة التي يمكن أن تساعدك على تقليل مرض الكبد الدهني ما يلي:


وفقًا للمبادئ التوجيهية الصادرة عن الجمعية الأمريكية لدراسة أمراض الكبد، يعد فقدان الوزن جزءًا مهمًا في تحسين تطور مرض الكبد الدهني وأعراضه.


ويوصي الدليل الأشخاص الذين يعانون من السمنة ومرض الكبد الدهني غير الكحولي بخسارة ما بين 3-5% من وزن الجسم لتقليل تراكم الدهون في الكبد.


أفضل طريقة لخسارة الوزن والحفاظ عليه هي اتخاذ خطوات صغيرة نحو هدفك مع مرور الوقت.


يقترح الأطباء تجربة حمية البحر الأبيض المتوسط التي تساعد على تقليل الدهون في الكبد، حتى بدون فقدان الوزن.


 تركز خطة الأكل هذه على مجموعة متنوعة من الأطعمة النباتية والدهون الصحية.


غالبًا ما ترتبط مشاكل الكبد بنمط الحياة المستقر.


 بالإضافة إلى ذلك، من المعروف أن الخمول يساهم في مشاكل أخرى أيضًا، بما في ذلك أمراض القلب والسكري من النوع الثاني والسمنة.


من المهم أن تظل نشيطًا بما لا يقل عن 150 دقيقة من التمارين الرياضية متوسطة الشدة أسبوعيًا.