كشفت صحيفة  Independentإنه يمكن أن يساعد الاختراق الدوائى أولئك الذين لديهم جينات معيبة على تجنب جراحة سرطان الثدي، ويأتى ذلك بعد أن رصد الباحثون علامات فى الخلايا المناعية لدى النساء المصابات بطفرة فى جين براكا BRCA


أشارت دراسة، إلى أن إعطاء الأدوية التى تعطى عادة فى المراحل المتأخرة من سرطان الثدى للأشخاص الأصحاء الذين لديهم جينات معيبة يمكن أن يمنعهم من الإصابة بالمرض، وقال الباحثون إن هذا الاكتشاف يمكن أن يؤدى إلى عرض خيارات العلاج الوقائى على الأشخاص الذين يحملون طفرةBRCA   التى تعرضهم لخطر الإصابة بسرطان الثدى والمبيض وسرطانات أخرى – بخلاف الجراحة.


ويأتى ذلك بعد أن اكتشف أكاديميون من جامعة كامبريدج أن الخلايا المناعية فى أنسجة الثدى لدى النساء الأصحاء اللاتى يحملن جينات BRCA1 أو BRCA2 المعيبة أظهرت علامات على وجود خلل يعرف باسم “الإرهاق“.

وتشير هذه الآلية – التى توجد عادة فى الأورام فى مراحلها المتأخرة – إلى أن الخلايا المناعية لا تستطيع التخلص من الخلايا التالفة، مما يؤدى فى النهاية إلى الإصابة بالسرطان، توجد بالفعل أدوية يمكنها التغلب على هذه العقبة فى وظيفة الخلايا المناعية، ولكن حتى الآن تمت الموافقة عليها فقط لعلاج المراحل المتأخرة من المرض.


وقال كبير الباحثين البروفيسور وليد خالد، من قسم الصيدلة بجامعة كامبريدج ومعهد ويلكوم إم آر سى كامبريدج للخلايا الجذعية، أن أدوية العلاج المناعى موجودة والتى تمنع هذه الوظيفة فى المراحل المتأخرة من المرض.

وأضاف، “نحن متحمسون للغاية لهذا الاكتشاف، لأنه يفتح إمكانية العلاج الوقائى بخلاف الجراحة لحاملات طفرات جين سرطان الثدي” .” BRCA

يساعد العلاج المناعى جهاز المناعة على التعرف على السرطان ومكافحته، يمكن إعطاؤه بمفرده أو جنبًا إلى جنب مع علاجات أخرى.


وأكد البروفيسور خالد: “لم يفكر أحد حقًا فى استخدامها بطريقة وقائية من قبل”، ومع ذلك، فإن هذه الأدوية لها آثار جانبية خطيرة، ونحن نعمل الآن على اختبارها فى نماذج ما قبل السريرية لتحديد جرعة آمنة قبل الانتقال إلى الدراسات البشرية.”


وفقًا لهيئة الخدمات الصحية البريطانية، إنه من بين 100 امرأة لديها طفرة جين BRCA1 بين 65 و85 عامًا، ستصاب بسرطان الثدى فى حياتها، بينما سيصاب ما بين 40 و63 عامًا بسرطان المبيض، من بين 100 امرأة مصابة بطفرة BRCA2، ستصاب ما بين 40 و85 امرأة بسرطان الثدى فى مرحلة ما من حياتها، فى بعض الحالات، قد يعرض على المرضى الذين يعانون من الجينات المعيبة إجراء جراحة لتقليل المخاطر، والتى تزيل الأنسجة مثل الثديين أو المبيضين، والتى يمكن أن تصبح سرطانية، منحت مؤسسة أبحاث السرطان فى المملكة المتحدة فريق أبحاث كامبريدج جائزة علم الأحياء للوقاية لاختبار الطريقة على الفئران، وسوف تراقب عن كثب الآثار الجانبية والجرعات.


وقالت الصحيفة، أن أفضل سلاح يمكن أن نمتلكه ضد سرطان الثدى هو القدرة على منع حدوثه فى المقام الأول، وبعد ذلك، يمكن إجراء تجربة سريرية تجريبية على النساء المصابات بطفرات جين ” BRCA “.


وأضاف البروفيسور خالد: أن أفضل طريقة للوقاية من سرطان الثدي هى أن نفهم كيفية تطوره فى المقام الأول، ومن ثم يمكننا التعرف على هذه التغييرات المبكرة والتدخل فيها، يميل سرطان الثدى فى مرحلة متأخرة إلى أن يكون غير قابل للتنبؤ به ويصعب إدارته، وبينما نصنع أدوية أفضل وأفضل، يبدو أن الأورام تجد طريقة للتغلب عليها.

وقال الدكتور سيمون فنسنت، مدير الأبحاث والدعم والتأثير فى منظمة سرطان الثدى الآن: “إن أفضل سلاح يمكن أن نمتلكه ضد سرطان الثدى هو القدرة على منع حدوثه فى المقام الأول.

يشير هذا البحث، الذى استخدم عينات الأنسجة من بنك الأنسجة التابع لمؤسسة سرطان الثدى الآن، إلى أنه يمكننا منع بعض النساء ذوات الجينات المتغيرة من الإصابة بالمرض عن طريق استخدام الأدوية المعتمدة حاليًا للعلاج فى المراحل المتأخرة من سرطان الثدي.


وأضافت الصحيفة، إنه على الرغم من أن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث وعدم إجراء تجارب سريرية على البشر بعد، إلا أن هذه النتائج يمكن أن تكون خطوة مهمة إلى الأمام فى رعايتنا وعلاج الأشخاص الذين تعنى جيناتهم أنهم أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي، تم هذا الاكتشاف – الذى نُشر فى مجلة Nature Genetics – بينما كان فريق أبحاث كامبريدج يقوم بإنشاء كتالوج موسع لخلايا الثدى البشرية.


تم تضمين أكثر من 800 ألف خلية من 55 امرأة فى ما يسمى بأطلس خلايا الثدى البشرية، والذى سيتم إتاحته للباحثين الآخرين لاستخدامه والإضافة إليه، كما أنه يحتوى على معلومات عن عوامل الخطر الأخرى للإصابة بسرطان الثدي، مثل مؤشر كتلة الجسم (BMI)، واستخدام وسائل منع الحمل، واستهلاك الكحول وانقطاع الطمث.