07:00 ص


الأربعاء 03 أبريل 2024

اكتشاف مُقلق يُثير مخاوف جديدة وإنفلونزا الطيور تنتقل من الأبقار لأول مرة، لطالما شكّلت إنفلونزا الطيور خطرًا مُقلقًا على صحة الإنسان، فقد تسبّبت في العديد من موجات التفشي القاتلة خلال العقود الماضية.

ولكن ماذا لو أخبرتك أنّ إنفلونزا الطيور قد تُصبح أكثر خطورةً من أيّ وقتٍ مضى؟

وأصيب شخص في تكساس بفيروس إنفلونزا الطيور بعد مخالطته لأبقار مصابة بالفيروس، وهذه هي المرة الأولى التي يصاب فيها الإنسان بالمرض من حيوان ثديي.

وتبعا “نيو ساينتست”، وهذه هي أول حالة مؤكدة لنوع فرعي من الفيروس، يسمى H5N1، ينتقل بين الإنسان وثديي آخر.

وأعلنت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) الخبر أمس، بعد تأكيد نتائج الاختبار الإيجابية خلال عطلة نهاية الأسبوع.

وأضاف البيان إن “المريض، الذي أعراضه الوحيدة هي التهاب العين، يتناول أدوية مضادة للفيروسات ويتعافى”.

وفي الأسبوع الماضي، ثبتت إصابة الأبقار في 5 ولايات أمريكية، هي تكساس وكانساس وميشيغان ونيو مكسيكو وأيداهو بفيروس H5N1.

ومن غير الواضح كيف أصيبوا بالمرض، لكن يبدو الآن أن الفيروس ربما ينتشر بين الحيوانات.

وبالرغم من الإصابة البشرية الأخيرة، قالت السلطات الصحية الأمريكية إن خطر الإصابة بإنفلونزا الطيور لا يزال منخفضاً بالنسبة لمعظم الناس.

وأشارت إلى أن من هم على اتصال وثيق بالطيور المصابة أو الحيوانات الأخرى، بما في ذلك الماشية، هم الأكثر عرضة للخطر.

وفي حين أن الحليب المبستر يظل آمناً، حذّر البيان من استهلاك أو التعامل مع منتجات الحليب الخام.