الحركة والنشاط هما مفتاح التمتع بالصحة الجيدة، وفقا لتقرير نشر في موقع good RX health المعني بالصحة العامة،  فإن الحركة والنشاط بعد تناول طعام الإفطار وبين وجبتي الإفطار والسحور أحد أهم الخطوات التي تحافظ على الصحة،  وتساعد على التمتع بصحة جيدة خلال شهر رمضان الفضيل،  وتحافظ على النشاط وتجنب الخمول ولعل من أهم الفوائد للحركة أيا كان نوعها  حتى ولو داخل المنزل، بالمشي أو بالجري في المكان أو بممارسة التمارين الرياضية الخفيفة منها:


الهضم الجيد وتعزيز حركية المعدة للهضم المثالي للطعام


تعزيز عملية التمثيل الغذائي على أكمل وجه ليمتص الجسم والمعدة العناصر والفيتامينات من الطعام والاستفادة القصوى منها والتخلص من الدهون التي تحتوي عليها


تقليل حدة الإصابة بالانتفاخات والغازات والتقلصات بالبطن


تعزيز ثبات الوزن أو تقليله دون الزيادة المتوقعة خلال شهر رمضان بعد تناول الكثير من الطعام على مائدة الإفطار


التحكم في ضغط الدم والسكر وتعديل مستوياتهما وانضباطهما دون زيادة متوقعة


تقليل الشعور بالخمول والارهاق بعد تناول وجبة الإفطار


تحسين الصحة بشكل عام وسريان الدورة الدموية في الجسم