يمكن لبعض العلاجات الطبيعية أن تساعد في تقليل مستويات الكوليسترول المرتفعة الامر الذى يؤدى الى إمكانية خفض استخدام الأدوية التي يمكن أن تتسبب في بعض الآثار الجانبية غير المرغوب فيها وفقا لما نشره موقع healthifyme


ومن هذه العلاجات  الطبيعية :


1 –  الكركم


للحصول على أفضل النتائج ، يجب أن تدمج الكركم في وجباتك بانتظام، حيث  يقلل من تراكم الترسبات في الشرايين وله خصائص مضادة للجراثيم.


تشير الدراسات إلى أن تناول الكاري وأطباق الخضار التي تحتوي على الكركم يمكن أن يساعد في إدارة مستويات الكوليسترول . بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يكون شرب كوب من حليب الكركم قبل النوم مفيدًا.


2 –  الألياف


يجب أن يحتوي النظام الغذائي الصحي على كلٍ من أشكال الألياف الغذائية القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان لتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب، أظهرت الدراسات أن الألياف القابلة للذوبان يمكن أن تساعد في خفض مستويات كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) ، والذي يشار إليه غالبًا باسم “الكوليسترول الضار” نظرًا لزيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.


3 – مكملات أحماض أوميجا 3 الدهنية المنتجة من زيت السمك


الأسماك وزيوتها مصادر ممتازة لأحماض أوميجا 3 الدهنية ، وتشمل الأنواع الوفيرة بشكل خاص الرنجة والسردين وسمك السلمون المرقط وسمك السلمون والتونة والأسماك الدهنية الأخرى.


وفقا لدراسة ، فإن أحماض أوميغا 3 الدهنية في الأسماك تقلل من فرصة الإصابة بأمراض القلب. لذلك ، فإن العناصر الغذائية الإضافية الموجودة في الأسماك يمكن أن تحمي صحة قلبك. علاوة على ذلك ، فإن الجمع بين هذه العناصر الغذائية بالإضافة إلى أحماض أوميغا 3 الدهنية يمكن أن يجعله أكثر فعالية.


4 – اشرب الشاي الأخضر


وفقًا للأبحاث ، يحتوي الشاي الأخضر على مادة الكاتيكين وغيرها من المواد المضادة للأكسدة التي قد تساعد في خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL ومستويات الكوليسترول الكلية في الجسم وتجعلك تشعر بالحيوية. لذا فإن تناول الشاي الأخضر كل يوم يمكن أن يساعد في خفض نسبة الكوليسترول المرتفعة


5 – ثوم


يشتهر الثوم بفوائده الصحية وأصبح عنصرًا أساسيًا في المطبخ الهندي. يتكون من الأحماض الأمينية والفيتامينات والمعادن وجزيئات تحتوي على أكسجين يحتوي على الكبريت ، وكلها مكونات نشطة تعطي الثوم خصائصه الطبية.


أظهرت العديد من الدراسات العلمية أن استهلاك الثوم يمكن أن يقلل بشكل كبير من مستويات الكوليسترول الكلي والكوليسترول الضار.


6 – بذور الكزبرة


تستخدم الأيورفيدا بذور الضانية لعلاج أمراض مختلفة ، أحدها خفض مستويات الكوليسترول الضارة. تحتوي بذور الكزبرة على فيتامينات أساسية ، مثل فيتامين سي وحمض الفوليك وفيتامين أ وبيتا كاروتين.


يمكن أن يساعد تناول هذه البذور كأول شيء في الصباح على تعزيز مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم (HDL) وتقليل مستويات الكوليسترول السيئ (LDL).


7 – بذور الحلبة


تُستخدم بذور الميثي ، المعروفة أيضًا باسم الحلبة ، منذ العصور القديمة كعامل توابل ونكهة وعشب طبي. فهي غنية بفيتامين E ولها خصائص مضادة لمرض السكري ومضادة للالتهابات ومضادة للأكسدة.