الكشف المبكر عن السرطان أمر أساسي لتحسين نتائج العلاج، ومع ذلك، هناك عدة علامات وأعراض للسرطان ويجب عدم تجاهلها، فإن إدراك العلامات أمر بالغ الأهمية للتشخيص عندما يكون السرطان في مرحلة مبكرة، و فيما يلي بعض العلامات التي يجب على معرفتها وعدم تجاهلها، ويقدمتها التقرير المنشور عبر موقع timesofindia، ومنها: 




-تغيرات في مظهر الثدي


قد تكون الكتل أو التورم في الثدي أو الإبط علامة على الإصابة بالسرطان ولكن التغيرات الأخرى يمكن أن تشير أيضًا إلى سرطان الثدي. وتشمل هذه التنقير، وتهيج الجلد، والاحمرار، والتغيرات في الحلمة أو أي إفرازات من الحلمة. أي تغيير ملحوظ في مظهر الثدي يجب أن يستدعي زيارة الطبيب. يجب إجراء مزيد من البحث في أي اكتشاف لوجود كتل أو سماكة أو تغيرات في حجم الثدي أو شكله، حيث يمكن أن تكون هذه مؤشراً على الإصابة بسرطان الثدي ويجب عدم استبعادها. يجب على جميع النساء إجراء الفحص الذاتي للثدي مرة واحدة كل شهر ويفضل أن يكون ذلك في النصف الثاني من الدورة الشهرية.


-نزيف غير عادي


يعد النزيف الذي يحدث خارج الدورة الشهرية علامة مثيرة للقلق. ويشمل ذلك النزيف بين فترات الدورة الشهرية، أو بعد انقطاع الطمث، أو أثناء الجماع. استشارة الطبيب لاستبعاد سرطان عنق الرحم أو بطانة الرحم. حدوث النزيف بين الدورات الشهرية، وبعد انقطاع الطمث، والذي يمكن أن يُنظر إليه على أنه حيض طبيعي، يمكن أن يشير إلى الإصابة بسرطانات أمراض النساء مثل سرطان عنق الرحم أو الرحم أو المبيض.


-السعال المستمر أو بحة في الصوت


وفقًا للدكتور أنيل ديكروز، مدير قسم الأورام بمراكز أبولو للسرطان، فإن السعال المستمر أو بحة في الصوت التي تدوم لأكثر من بضعة أسابيع قد تكون مؤشرًا على الإصابة بسرطان الرئة أو الحلق. في حين أن الزيارات الأولية للممارسين العامين شائعة، فإن الاعتماد فقط على الأشعة السينية قد يؤدي إلى تشخيص خاطئ، وخاصة الخلط بين البقع السرطانية ومرض السل. إن البحث عن تقييم الخبراء والتشخيص الدقيق أمر ضروري للحصول على العلاج المناسب.


-تورم في الجزء الأمامي من الرقبة


قد يكون هذا بسبب سرطان الغدة الدرقية. عقيدات الغدة الدرقية شائعة جدًا عند الإناث. غالبيتها غير سرطانية وهي عبارة عن تضخم الغدة الدرقية البسيط. أما إذا كان هناك تورم أمام الرقبة في الخط الناصف أو الجانبي البعيد عن الخط الناصف، فإن تضخم العقدة الليمفاوية يزداد حجمها تدريجياً، أو تبقى هناك لأكثر من أربعة أسابيع. من الأفضل الذهاب لرؤية أخصائي واستبعاد السرطان. يتم إجراء تصوير بالموجات فوق الصوتية البسيط مع أو بدون اختبار الإبرة والذي يمكن أن يؤدي إلى تشخيص السرطان.


-الانتفاخ المستمر


قد يكون الانتفاخ والشعور بالامتلاء أمرًا طبيعيًا في بعض الأحيان بسبب عسر الهضم الناتج عن الإفراط في تناول الطعام. ومع ذلك، إذا استمرت لفترة طويلة، ولم يتم تخفيفها عن طريق التغييرات الغذائية، أو كانت مصحوبة بفقدان الوزن أو الألم يمكن أن تكون علامة على الإصابة بسرطان المبيض ويجب تقييمها من قبل الطبيب.


-فقدان الوزن غير المبرر


قد يكون فقدان الوزن دون محاولة هو ما تحلم به كل امرأة، لكنه قد يكون علامة تحذيرية للإصابة بسرطانات مختلفة، بما في ذلك سرطان الثدي وسرطان المبيض. إذا لاحظت انخفاضًا ملحوظًا في الوزن دون تغيير النظام الغذائي أو ممارسة الرياضة، فيجب عليك استشارة الطبيب لاستبعاد أي سبب أساسي.


-التعب المستمر


الفحص والكشف المبكر قد لا يكون الشعور بالتعب أمرًا غير شائع، خاصة مع الجداول الزمنية المزدحمة التي نحتفظ بها في اندفاع الحياة الحديثة. ومع ذلك، فإن الشعور بالتعب المستمر وعدم الراحة من الراحة يمكن أن يكون علامة على شيء أكثر خطورة. السرطانات التي تؤثر على مستويات الهرمونات، مثل سرطان الثدي والبروستاتا، يمكن أن تسبب التعب، وكذلك سرطانات الدم مثل سرطان الدم وسرطان الغدد الليمفاوية التي تسبب فقر الدم.