يواجه الآباء والأمهات مشكلة فى تربية الطفل الوحيد الذي لا يوجد له أخوة، حيث يخافون من تدليل الطفل، لذا فى هذا التقرير نتعرف على بعض النصائح للتعامل مع الطفل الوحيد بدون تدليل وتربيته وفقًا للطب النفسي. 


 


قال الدكتور محمد محمود حمودة، مدرس واستشارى الطب النفسي فى كلية الطب جامعة الأزهر، إن تربية الطفل الوحيد تستلزم إشراك أنفسنا معه، بحيث يعتبر الأب والأم اخوات للطفل، بمعنى أنه إذا اشترى الأب لعبة جديدة للطفل يشترى مثلها للأب والأم حتى يتعلم مفهوم المشاركة ويتعلم ألا يكون أنانيًا.


 


وأوضح أنه على سبيل المثال لو الطفل سوف يختار المكان الذي سوف تخرج العائلة فيه المرة القادمة يختار الأب والمرة التالية تختار الأم، حتى يتعلم أنه ليس بمفردك ولا يصبح مدللاً.


 


ونصح استشارى الطب النفسي بضرورة إدماج الطفل الوحيد مع الآخرين الأقارب والأصدقاء حتى لا يكون أنانيًا أو انطوائيا.


 


وشدد على ضرورة اشراكه في رياضات جماعية مثل كرة القدم، حتى يكون صداقات، مضيفًا أنه يمكن أن يشترك فى المكتبة العامة أيضا للقراءة وتكوين صداقات.


 


 


وتابع قائلا: إن الطفل الوحيد لو طلع بمشاكل نفسية يكون بسبب طريقة تربية الطفل الخاطئة بتدليله أو اعتماده على الأم فى كل شيء فيصبح شخصية اعتمادية. 


 


وأضاف أنه يجب أن تعلمي طفلك كيفية القيام بكل شئ بمفردك حتى لو استغرق وقتا طويلا مثل ربط رباط الحذاء، وبذلك يتعلم الاعتماد على نفسه وتكوين شخصية مستقلة.