04:00 ص


الخميس 28 مارس 2024

ذكرت دراسة حديثة للجنة الدولية للحماية من الإشعاع غير المؤينة، أن التوهج الأزرق مثل الذي يخرج من شاشة الهاتف الذكي، يسبب خلل في إنتاج هرمون الميلاتونين، الذي يساعد على النوم، بحسب ما ذكره موقع studyfinds.

وتؤكد هذه النتائج دور استخدام الشاشات الزرقاء في تغيير إيقاع الساعة البيولوجية لدينا.

وإلى جانب قياسات التعرض للضوء والفحوصات، أشار فريق البحث إلى المنظور التطوري أيضاً. وتحديداً تاريخ أسلافنا مع الضوء الأزرق لسماء الصباح، الذي يشير إلى أن الوقت قد حان للاستيقاظ والنشاط، نقلًا عن موقع 24 الإماراتي.

بينما تثير الألوان الدافئة والمحمرة في المساء سلسلة من التغييرات التي تهيئ الجسم للنوم.

وقال الباحثون: “في عالمنا الذي يتسم بالإضاءة الاصطناعية المستمرة، ربما نتلقى إشارات متضاربة”.

الشباب أكثر تضرراً

كما أشار الباحثون إلى تأثير العوامل الفردية مثل العمر وتاريخ التعرض للضوء وعلم الوراثة، على الحساسية للضوء الأزرق.

على سبيل المثال، تصبح عدسات أعيننا بشكل طبيعي أكثر اصفراراً مع تقدم العمر، ما يؤدي إلى تصفية المزيد من الضوء الأزرق. وهذا يعني أن الأطفال والمراهقين قد يكونون أكثر عرضة لآثار التعرض للشمس في المساء.

ونصح الباحثون باستخدام إعدادات تعتيم ضوء الشاشات خلال المساء والنظارات المفلترة للضوء الأزرق، لتقليل التعرض له، والحد من استخدام الشاشات في المساء.

رمضان شهر العوض .. تغييرات جذرية لمواليد 4 أبراج خلال أبريل

صحتك في رمضان| احذر.. علامة مبكرة تكشف مشكلة في الكلى دون أن تدري

صحتك في رمضان.. علامة في فمك تكشف عن نوع سرطان خطير

تظهر بعد الإفطار مباشرة .. علامات تنذر بتليف الكبد

تظهر أثناء تناول الإفطار.. علامة تحذيرية لسرطان قاتل