محمد شعبان



نشر في:
الإثنين 11 مارس 2024 – 10:44 م
| آخر تحديث:
الإثنين 11 مارس 2024 – 10:44 م

رد الدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، على التساؤلات المثارة حول قضية صيام مريض السكر في رمضان، ‏لا سيما في ظل تردد البعض في اتباع تحذيرات الأطباء بمنعهم من الصيام لخطورته على حياتهم. ‏

وقال خلال مقابلة تلفزيونية لبرنامج «اسأل المفتي» المذاع عبر شاشة «صدى البلد» مساء الاثنين، إن الشريعة ‏الإسلامية مبنية على اليسر والتيسير، وفقا لقوله تعالي تعالى: «يريد الله بكم اليسر ولا يريد بِكم العسر»، لافتا أن هذه ‏الآية جاءت في سياق آيات الصيام ما يدل على أن تحقيق التيسير يتطلب مراعاة حالة الإنسان الصائم‎.‎

وأشار إلى أن الفيصل في مسألة صيام مرضى السكري هو التقرير الطبي، مؤكدا أن الطبيب هو من يحدد قدرة ‏المريض على الصيام من عدمه‎.‎

وذكر أنه في حال أكد الطبيب أن الصيام لن يؤثر على مريض السكر لا سيما إذا كان المرض في مراحله الأولى، فلا ‏حرج على المريض في الصيام؛ بل هو واجب عليه.

وأضاف أنه إذا ما أوصى الطبيب بإفطار المريض خوفًا من تأثر حالته الصحية سلبًا؛ فإن عليه الامتثال لرأي الطبيب ‏والفطر في هذه الحالة، مؤكدا أن الصيام يصبح حرامًا إذا ارتقت خطورته على صحة المريض إلى حدود التهديد ‏بالموت أو الغيبوبة‎.‎

وأوضح أن المريض في هذه الحالة «يؤجر على الفطر ويؤثم على الصيام»، وذلك لأن التكليف بالصيام يشترط فيه أن ‏يكون الإنسان في وضعه الطبيعي، مستشهدا بقول الله تعالى: «لا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان ‏بكم رحيما».‏