الجلوكوما هي مجموعة من اضطرابات العين يمكن أن تسبب العمى عن طريق إتلاف عصب في الجزء الخلفي من العين يسمى العصب البصري، وقد يبدأ الأشخاص بفقد رؤيتهم المحيطية أولاً، وإذا لم تتم معالجته، فقد يؤدي ذلك إلى العمى، ولا يوجد سبب واضح ومعروف لمرض الجلوكوما، ومن الضروري فحص العين بانتظام للكشف عن أي مشكلة في العين، فقد يعاني العديد من الأشخاص المصابين بالجلوكوما من ارتفاع ضغط العين، وتساعد العلاجات التي تخفض ضغط العين على إبطاء المرض، وذلك وفقا لموقع hindustantimes


ما الجلوكوما؟

“الجلوكوما هي اضطرابات بالعين تلحق الضرر بالعصب البصري، وهو الرابط الحيوي بين العين والدماغ، المسؤول عن نقل المعلومات البصرية،  وكثيرا ما يرتبط هذا الضرر بارتفاع الضغط داخل العين. 


العلامات المبكرة للجلوكوما


– فقدان الرؤية المحيطة 

 غالبًا ما تكون العلامة الأولى لمرض الجلوكوما هي فقدان طفيف للرؤية المحيطية (الجانبية)، والتي قد تمر دون أن يلاحظها أحد حتى تتفاقم بشكل ملحوظ.


-ألم العين والصداع

 في الحالات الحادة، مثل زرق انسداد الزاوية، قد يعاني الأفراد من ألم مفاجئ في العين، وصداع، وحتى غثيان.


– الهالات حول الأضواء 

 قد يلاحظ البعض وجود هالات حول الأضواء، خاصة في الظروف الخافتة أو المظلمة.


– عدم وضوح الرؤية 

 مع تقدم المرض، قد يعاني الشخص من عدم وضوح الرؤية تدريجياً.


– احمرار العيون 

 يمكن أن يكون احمرار العين، غير المرتبط بالتهيج أو الحساسية، علامة تحذيرية أيضًا.


 


وعن طريقة العلاج، أوضح الدكتور أحمد هشام استشاري طب العيون في معهد الرمد، أن علاج مشكلة العين الجلوكوما يتم عن طريق 


وضع  قطرات العين مخصوصة لعلاج مثل هذه الحالات، وبعض العلاجات التي تؤخذ عن طريق الفم وتساهم بشكل ملحوظ في الحد من المضاعفات، ولكن في حالة عدم إستجابه الشخص المصاب يكون الجراحة هي الحل الأمثل لعدم الإصابة بالعمي.